الداخلية التونسية: طعن السائحتين الألمانيتين ليس عملية إرهابية | أخبار | DW | 30.06.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الداخلية التونسية: طعن السائحتين الألمانيتين ليس عملية إرهابية

أوضحت وزارة الداخلية التونسية أن طاعن السائحتين الألمانيتين في مدينة نابل يعاني من اضطرابات نفسية ويتعاطى مهدئات منذ سنين. وأُعلن عن استقرار حالة إحداهن بعد أن أجريت لها عملية جراحية دقيقة في البطن.

Tunesien Gedenkfeier für die Opfer des Anschlags (Reuters/Z. Bensemra)

أرشيف

أكد الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية التونسية، ياسر مصباح، أنه لا صلة لعملية طعن السائحتين الألمانيتين بالإرهاب، حسب تقارير أولية. وقال إنّ المعتدي، البالغ من العمر 37 سنة ويعاني من اضطرابات نفسيّة ويتعاطى أدوية مهدّئة منذ سنة 2011، هاجم عائلة تتكوّن من أب وأمّ وابنة (27 سنة) كانوا يتجولون في سوق "البلغة" في مدينة نابل.

وأوضح ياسر مصباح أنّ الأب لم يتعرّض للاعتداء، متابعاً أنّ الأمّ المصابة بطعنة على مستوى الكتف تلقت الإسعافات اللازمة وهي في حالة جيّدة، فيما نُقلت ابنتها إلى قسم العناية المركزة بالمستشفى المحلي بنابل وحالتها مستقرة.

وكان مصدر بالمستشفى المحلي بنابل، التي تبعد 60 كيلومتراً جنوب شرق العاصمة، قد صرح لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) بأن سائحة ألمانية وابنتها قد تعرضتا للطعن بسكين، في "سوق البلغة" السياحي في المدينة. وأضاف المصدر أن الابنة أصيبت في البطن وتخضع الآن لعملية جراحية دقيقة في المستشفى. كما تعرضت والدتها(52 عاماً) إلى إصابات خفيفة وحالتها مستقرة.

يذكر أن  السياحة، وهي مصدر رئيسي للدخل في تونس، تضررت بشدة جراء هجمات إرهابية في عام 2015 استهدفت متحف باردو ونزل امبريال مرحبا بسوسة سقط خلالها 59 قتيلاً من السياح.

خ.س/ف.ي (د ب أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان