الخصومة بين أردوغان وغابرييل تصل عيادة زوجة الوزير الألماني | سياسة واقتصاد | DW | 22.08.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

الخصومة بين أردوغان وغابرييل تصل عيادة زوجة الوزير الألماني

تتزايد باستمرار حدة اللهجة بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والحكومة الألمانية. وأخذ الأمر بعداً جديداً، فقد صرح وزير خارجية ألمانيا زيغمار غابرييل أن زوجته، طبيبة الأسنان، جاءتها تهديدات عبر هاتف عيادتها الخاصة.

بوضوح شديد قولا وعملا ،أبدى زيغمار غابرييل، وزير خارجية ألمانيا، اهتماما شخصيا بقضية الكاتب الألماني ذي الأصول التركية، دوغان أخانلي، الذي اعتقلته إسبانيا.

تركيا طالبت بتسليم الكاتب، وبعدها صرح غابرييل مساء الإثنين في مدينة لودفيغسهافن:"أردوغان يجعل من تركيا دولة غير ديموقراطية". وأضاف السياسي المنتمي للحزب الاشتراكي الديمقراطي: "الانقلاب العسكري، الذي وقع في تركيا قبل عام كان سيئا، لكن أردوغان نفسه يقوم الآن بانقلاب".

"البعض يشعر بالتشجيع"

غابرييل، الذى يعيش مع عائلته بمنطقة غوسلار بشمالي ألمانيا، ذكر أن زوجته، التي لديها عيادة طبية لجراحة الأسنان، تعرضت للتهديد، حيث وجدت تسجيلا لمكالمة تهديدية في البريد الصوتي بهاتف عيادتها الخاصة.

وبحسب الوزير الألماني فإن تعرض زوجته للتهديد جاء نتيجة للخلاف الحاد بينه وبين الرئيس التركي الأُوتُوقْراطِيّ. "من خلال الطريقة، التي يتعامل بها أردوغان، من الواضح أن البعض يشعر بالتشجيع ويحاول التشاحن مع زوجتي ومضايقتها".

في الواقع كان أردوغان قد وجه كلامه إلى غابرييل مؤخراً قائلا ً:"من أنت لتتحدث عن رئيس تركيا؟ عليك أن تلزم حدودك!" وتابع الرئيس التركي: "كم قضيت من عمرك في عالم السياسة؟ كم يبلغ سنك؟"

فيما كان غابرييل قد انتقد سابقا الرئيس التركي، الذى حثَّ الألمان من أصول تركية على عدم التصويت في الانتخابات التشريعية المقبلة في ألمانيا لحزب المستشارة أنغيلا ميركل المحافظ أو الحزب الاشتراكي أو حزب الخضر، واصفاً إيَاها بأعداء تركيا.

Deutschland Entlassung und Ernennung von Bundesministern (picture alliance/dpa/K. Nietfeld)

زيغمار غابرييل مع زوجته أنكه وابنتهما ماري في لقاء مع الرئيس السابق غاوك والمستشارة ميركل بعد تعيين غابرييل وزيرا للخارجية.

"المعاملة على قدم المساواة"

في مقابلة مع محطة الإذاعة الألمانية "دويتشلاند فونك" صرح عضو البرلمان التركي مصطفى ينر أوغلو بخصوص التهديدات المقلقة، التي طالت زوجة وزير الخارجية الألماني :"إن التهديدات لا علاقة لها باستراتيجية تركيا في التعامل مع غابرييل".

ينر أوغلو، هو عضو بحزب العدالة والتنمية الحاكم ورئيس لجنة حقوق الإنسان في البرلمان التركي وقال عن الرسالة المتروكة على هاتف زوجة الوزير الألماني: "هنالك شخص ما مضطرب في كل الأحوال، لدرجة أن يصل به الأمر إلى هذا الحد، الذي هو أيضا غير مقبول." وتابع المسؤول التركي "لكن من الواضح أيضا أنه من المهم بالنسبة للرئيس أردوغان، أن تكون اللقاءات على قدم المساواة، وهذه مسألة بالغة الأهمية بالنسبة له، فهو ينتظر تعاملا محترما مع بلاده". وواصل ينر أوغلو حديثه: "الأزمان التي كان يشار فيها باستمرار إلى تركيا بأصبع السبابة المرفوعة انقضت وولت بشكل نهائي".

Deutschland Mustafa Yeneroglu zu Gast bei Maybrit Illner (picture-alliance/ZB/K. Schindler)

مصطفى ينر أوغلو رئيس لجنة حوق الإنسان في البرلمان التركي: "أردوغان ينتظر المعاملة على قدم المساواة"

السفير بإمكانه زيارة المعتقلين

بعد أشهر طويلة من ضبط النفس من قبل الحكومة الألمانية في ردها على تصريحات أردوغان الاستفزازية، بدَّل غابرييل خصوصا من لهجته منذ أوائل يوليو/تموز. وكان السبب المباشر هو اعتقال الناشط الحقوقي بيتر شتويتنر في تركيا.

كان شتويتنر في زيارة لتركيا للمرة الأولى للمشاركة في ورشة عمل. ومنذ ذلك الحين، تم سجنه من دون دعوى قضائية؛ وهو متهم بدعم الإرهاب، مثل آخرين كثيرين. وبناء على ذلك شدد غابرييل على تعليمات السفر الصادرة عن وزارة الخارجية الألمانية. وعلاوة على ذلك تريد الحكومة الألمانية الآن مراجعة ضمانات التصدير والاستثمارات في تركيا. وقال غابرييل آنذاك: "لا يمكنك أن تنصح أي شخص بالاستثمار في بلد لم يعد به ضمانات قضائية".

كما يوجد في السجن بتركيا أيضا كل من الصحفي الألماني دنيز يوجيل والمترجمة ميسال تولو. ومصيرهما مجهول تماماً نتيجةً لحدة التوترات في العلاقة الألمانية التركية. وعلى كل حال فبإمكان السفير الألماني في تركيا مارتن إردمان، أن يقوم بزيارتهما هذا الأسبوع في السجن، إضافة إلى زيارة الناشط الحقوقي بيتر شتويتنر، المعتقل هناك أيضا.

ينس توراو/ فريدة تشامقجي

مختارات