الخارجية الإيرانية لا ترى أفقا للتفاوض مع واشنطن | أخبار | DW | 28.05.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الخارجية الإيرانية لا ترى أفقا للتفاوض مع واشنطن

بعد تصريحات ترامب بشأن إمكانية التوصل لاتفاق مع طهران بشأن برنامجها النووي، نفت الخارجية الإيرانية من جانبها وجود فرصة للمفاوضات مع الولايات المتحدة، وشددت على أن الجمهورية الإسلامية ترغب في إزالة التوترات من المنطقة.

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية اليوم الثلاثاء(28 ايار/مايو 2019) إن طهران لا ترى أية فرصة للتفاوض مع الولايات المتحدة، وذلك بعد يوم من تصريحات للرئيس الأمريكي دونالد ترامب تحدث فيها عن إمكانية التوصل لاتفاق مع إيران بشأن برنامجها النووي.

يشار إلى أن واشنطن انسحبت العام الماضي من الاتفاق النووي الموقع عام 2015 مع طهران، وهي تكثف العقوبات في محاولة لخنق الاقتصاد الإيراني من خلال وقف مبيعات النفط الإيرانية. وقال ترامب أمس الاثنين "أعتقد حقا أن إيران ترغب في إبرام اتفاق وأعتقد أن ذلك ينم عن ذكاء وأعتقد أن هذا يمكن أن يتحقق".

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي ردا على سؤال عن تصريحات ترامب خلال مؤتمر صحفي في طهران "نحن الآن لا نرى مجالا لأي مفاوضات مع أمريكا". ونقلت عنه وكالة فارس القول "إيران لا تعير الأقوال اهتماما، فالمهم هو تغيير النهج والسلوك".

وذكر ترامب أن الولايات المتحدة لا تتطلع لتغيير النظام الإيراني، مضيفا "نحن نتطلع إلى عدم وجود أسلحة نووية".

وقال نائب الرئيس الإيراني إسحاق جهانجيري اليوم الثلاثاء إن البلاد ليس لها أن تسعى لتطوير أسلحة نووية لأن هذا أمر حظره الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي. وتصاعدت التوترات بين إيران والولايات المتحدة مذ أن نشرت واشنطن مجموعة هجومية تضم حاملة طائرات وقاذفات وأعلنت خططا لنشر 1500 جندي في الشرق الأوسط مما أثار المخاوف من اندلاع صراع.

مشاهدة الفيديو 01:52

ألمانيا بين فكي أزمة الحليف الأمريكي والشريك التجاري الإيراني وساطة ألمانية لاستغلال ما قد تكون"الفرصة الدبلوماسية الأخيرة"

وحول مقترح وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف خلال زيارته إلى بغداد مؤخرا، بشأن توقيع معاهدة عدم اعتداء مع دول الجوار، قال موسوي: "دول الخليج الفارسي من أهم دول الجوار لنا، وهذه الفكرة ليست جديدة، فمنذ فترة اقترح السيد ظريف إقامة مجمع للحوار الإقليمي". وشدد: "إيران لا ترغب بأن تكون المنطقة متوترة، بل ترغب في إزالة التوتر، وهذا المقترح طُرح بحسن نية ويؤمل من الأطراف الأخرى بأن تتعاطى معه بحسن نية أيضا".

ح.ع.ح/ح.ز(د.ب.أ/رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة