الحوثيون يسيطرون على قاعدة العند الجوية قرب عدن | أخبار | DW | 25.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الحوثيون يسيطرون على قاعدة العند الجوية قرب عدن

ذكر مصدر عسكري يمني أن المسلحين الحوثيين سيطروا على قاعدة العند الجوية الإستراتيجية قرب عدن التي يتحصن فيها الرئيس اليمين عبد ربه منصور هادي، فيما أعلن ضباط موالون للرئيس السابق علي عبد الله صالح أي تدخل أجنبي في البلاد.

أكد مصدر عسكري لوكالة فرانس بريس اليوم الأربعاء (25آذار/مارس 2015) أن المسلحين الحوثيين سيطروا على قاعدة العند الجوية الإستراتيجية الواقعة شمال مدينة عدن التي يتحصن فيها الرئيس اليمني المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي.

وقال المصدر العسكري لوكالة فرانس برس إن "الحوثيين المتحالفين مع القوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح سيطروا على قاعدة العند الجوية" الواقعة في محافظة لحج الجنوبية. وأضاف المصدر أن المسلحين الحوثيين "تمكنوا من السيطرة على القاعدة بعد اشتباكات محدودة". كما ذكر أن الحوثيين "باتوا على بعد ثلاثة كيلومترات فقط من مدينة الحوطة عاصمة لحج"، أي على بعد حوالي 30 كيلومترا فقط من مدينة عدن. ويشار إلى أن الولايات المتحدة نفذت عملية إجلاء عناصر قواتها الخاصة التي تنتشر في هذه القاعدة قبل عشرة ايام.

وبذلك بات الحوثيون يضيقون الخناق بشكل كبير على مدينة عدن التي أعلنها الرئيس هادي عاصمة مؤقتة للبلاد بسبب سيطرة الحوثيين على صنعاء واستلامهم زمام السلطة فيها بشكل كامل في شباط/ فبراير الماضي. ويسيطر الحوثيين على مناطق في تعز، المدينة الكبيرة شمال عدن، وعلى مناطق في الضالع ولحج المحيطتين بعدن. كما "بدأت أفواج من الحوثيين تتوافد على ميناء المخاء" المطل على باب المندب غرب عدن.

على صعيد متصل، قال وزير الخارجية اليمني رياض ياسين إن تأجيل تدخل دول الخليج العربية لإنقاذ اليمن سيكون أكثر كلفة من تدخلها في هذا الوقت "الحساس". وأوضح في تصريحات لصحيفة "الوطن" السعودية نشرتها اليوم الأربعاء أن "دول الخليج مقتنعة بأن اليمن سيشهد كارثة كبرى إذا ترك الحبل على الغارب للانقلاب ونصيره علي عبدالله صالح"، مؤكدا وجود حاضنة شعبية كبرى لذلك التدخل.

وشن الوزير هجوما كاسحا على الجمهورية الإيرانية، وقال إنها "ستضع يدها على كامل اليمن فيما لو تأخرت دول الخليج عن التدخل حتى ولو عسكريا لإنقاذ البلاد من قبضة جماعة أنصار الله المنقلبة، ونصيرها الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح".

في غضون ذلك، أصدر ضباط في الجيش موالون للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح حليف جماعة الحوثي بيانا اليوم الأربعاء يرفضون فيه رفضا باتا أي تدخل أجنبي لإنهاء الصراع في البلاد. وعبرت الهيئة الوطنية للحفاظ على القوات المسلحة والأمن في بيان عن "رفضها الكامل والمطلق لأي تدخلات خارجية في الشأن اليمني تحت أي مبرر وبأي شكل من الأشكال ومن أي جهات كانت".

ح.ع.ح/ع.ش(د.ب.أ/رويترز/أ.ف.ب)

إعلان