الحكومة الألمانية تتبنى سياسة جديدة تجاه القارة الأفريقية | أخبار | DW | 15.06.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الحكومة الألمانية تتبنى سياسة جديدة تجاه القارة الأفريقية

من المتوقع أن يكشف وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيله عن السياسة الجديدة تجاه أفريقيا، التي أعلنت الحكومة الألمانية الموافقة عليها، وذلك خلال زيارة إلى السودان ضمن جولة يقوم بها في منطقة الشرق الأوسط.

default

سيعلن وزير الخارجية الألماني عن هذا المفهوم الجديد خلال زيارة إلى السودان

صادقت الحكومة الاتحادية الألمانية اليوم (الأربعاء 15 يونيو/ حزيران 2011) على مفهوم جديد وشامل لسياستها تجاه أفريقيا. ويضم المفهوم الجديد الخطوط العريضة والأهداف الأساسية للسياسة الألمانية في القارة الأفريقية. ومن المقرر أن يكشف وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيله عن المزيد من تفاصيل هذا المفهوم خلال زيارته للسودان التي يبدأها الأربعاء وتستغرق ثلاثة أيام.

ووعدت الحكومة الألمانية، التي تجمع بين المحافظين والليبراليين، الدول الأفريقية الـ 53 في مفهومها السياسي الجديد بـ"شراكة على قدم المساواة"، وذلك قبل فترة وجيزة من إعلان استقلال جنوب السودان المقرر له الشهر المقبل.

وكان طرفا الحكومة الألمانية، المكونة من حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي والحزب الديمقراطي الحر، قد اتفقا في معاهدة تشكيل الائتلاف الحكومي عام 2009 على إعداد هذا المفهوم السياسي الخاص بأفريقيا، وأشرفت وزارة الخارجية على صياغة وإعداد هذا المفهوم، الذي يتكون من 29 صفحة.

وتشير إحدى نقاط المفهوم السياسي الجديد إلى أن أحد أهم المصالح الألمانية في أفريقيا هو تحقيق "السلام والأمن لدى جيراننا". ووفقاً لهذا المفهوم، فإن ألمانيا تنظر إلى أفريقيا، التي يقدر عدد سكانها بأكثر من مليار نسمة، كمكان ذي فرص جيدة للشركات الألمانية.

(ي.أ/ د ب أ/ د أ ب)

مراجعة: يوسف بوفيجلين

مختارات

إعلان