الحريري يهز تويتر بعبارتين ويحول الغضب إلى تعاطف! | سياسة واقتصاد | DW | 30.10.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

الحريري يهز تويتر بعبارتين ويحول الغضب إلى تعاطف!

استقال الحريري ورقص الشارع وهتف بعبارات الفرح لكن كلمة الاستقالة نفسها كان لها مفعول السحر! الحريري الذي كان ضمن الـ"كلن يعني كلن" صار "أشرف منن" وبدا المطالبون ببقائه أكثر من الغاضبين منه، فما الذي وقع؟

بعد أقل من أسبوعين من الاحتجاجات الشعبية التي يشهدها لبنان للتنديد بالفساد والأزمة الاقتصادية في البلاد، تحقق أهم مطلب رفعه الشارع حتى الآن وهو استقالة الحكومة. رئيس الوزراء سعد الحريري  أعلن في خطاب مقتضب قراره تقديم استقالته لرئيس الجمهورية ميشال عون. خطوة وإن كانت متوقعة إلا أنها ستخلط الأوراق في لبنان وستزيد من حالة الترقب لما ستنتهي إليه هذه المظاهرات. وعلى مواقع التواصل الاجتماعي أيضا "خلط" قرار الحريري الآراء وردود الأفعال. رحب المتابعون بـ"أول الغيث" آملين أن يتحقق فعليا شعار "كلن يعني كلن" لكن كلمة الحريري خلفت مشاعر وآراء أخرى كذلك.

"ما حدا أكبر من بلدو" تهز التويتر اللبناني

الحريري خاطب الشعب باللهجة اللبنانية وبلغة بسيطة ومباشرة خلقت نوعا من التأثر والتعاطف معه خاصة مع استخدامه عبارات مثل "المناصب بتروح وبتجي" و "الأهم كرامة وسلامة البلد" و" ما حدا أكبر من بلدو"... هذه العبارة تحديدا التي سبق أن استخدمها والده الراحل رفيق الحريري لقيت تفاعلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي. واعتبر عدد كبير من المغردين أنها أهم ما جاء في الخطاب لتتحول بنفسها إلى هاشتاغ.

الفنانة اللبنانية إليسا علقت بدورها على الأمر من خلال حسابها على تويتر قائلة: "ما حدا أكبر من بلدو. الرئيس الحريري استقال وأكد إنو بدو يسمع لشعبو. شكرا لأنك سمعت صوت الشعب بوقت كتار فرجونا إنو ما بيهمن هل البلد. الله معك". وبدورها قالت الفنانة اللبنانية نجوى كرم في تغريدة لها على تويتر إنها "أحلى كلمة سمعتها".

ويشار إلى أن الفنانين اللبنانيين بمختلف مجالاتهم وطوائفهم نشيطون بشكل كبير وجريء في التفاعل على مواقع التواصل الاجتماعي مع ما تشهده الساحة اللبنانية. وبدت مواقفهم مؤيدة للشعارات التي رفعها المتظاهرون الغاضبون في شوارع بيروت ومدن لبنانية أخرى. ظاهرة بدت لافتة بشكل كبير في الحراك اللبناني مقارنة مع حراكات في دول أخرى من المنطقة.

من #كلن_يعني_كلن إلى #بدنا_ياك!

وتفاعل أيضا سياسيون لبنانيون مع قرار الاستقالة على تويتر. سمير جعجع رئيس حزب القوات اللبنانية الذي طلب من وزرائه في الحكومة منذ الأيام الأولى من الحراك الاستقالة منها، كان من أول المرحبين باستقالة الحريري. وكتب على تويتر يقول "المهم الآن الذهاب نحو الخطوة الثانية والأساسية والفعلية المطلوبة للخروج من أزمتنا الحالية ألا وهي تشكيل حكومة جديدة من أخصائيين مشهود لهم بنظافة كفهم واستقامتهم ونجاحهم، والأهم أخصائيين مستقلين تماما عن القوى السياسية". ثم دعا بعدها إلى ضرورة حماية القوات الأمنية للمتظاهرين بعد "الاعتداءات الشنيعة التي تعرضوا لها في وسط بيروت" في تلميح إلى ما تنقله وسائل إعلامية عن اعتداءات لمتظاهرين ضد الحراك يُنسبون إلى حزب الله وحركة أمل.

التعاطف مع الحريري لم يتوقف عند شكره والإشادة بقراره وبالعبارات التي جاءت في خطابه، بل ذهب البعض أبعد من ذلك وطالب ببقاء الحريري! وهكذا ظهر هاشتاغات جديدة مثل #بدنا_ياك و #خليك و#أنت_أشرف_منن بعد هاشتاغ #كلن_يعني_كلن الذي لم يكن يستثني أي زعيم سياسي، وبعدما كان الحريري بنفسه في مرمى الانتقادات أيضا.

وذهب مغردون إلى المقارنة بين كلمة الحريري التي ركزت على إعطاء الأولوية لمصلحة الوطن، وما يقوله أو يفعله زعماء سياسيون آخرون، ومن ذلك مثلا ما يعتبره البعض تمسك رئيس الجمهورية ميشال عون بصهره وزير الخارجية جبران باسيل الذي استهدفته انتقادات كثيرة خلال المظاهرات وحتى قبل انطلاقها، أو الشعارات والهتافات الطائفية التي رددها متظاهرون يُحسبون على تيار حزب الله وحركة أمل.

الحريري وعارضة الأزياء من جديد...

في المقابل ظهرت آراء منتقدة للحريري وحتى للمتعاطفين معه وأنصاره. فبعض التعليقات انتقدت الاستقالة معتبرة إياها "تخليا عن المسؤولية"، بينما أشارت أخرى إلى ما يصفه البعض بتبعية الحريري للرياض. يضاف إلى ذلك أن تعليقات أخرى اتهمته بالتورط في الفساد كبقية الزعماء الآخرين مؤكدة على أن الشعب لا يجب أن تكون "ذاكرته قصيرة".

وبعيدا عن ولاءاته أو طائفته أو انتقاد الاستقالة نفسها، ذهب متابعون آخرون على مواقع التواصل الاجتماعي إلى استعادة قصة الحريري مع عارضة أزياء جنوب إفريقية واستخدامها في هذا السياق. عندما نقلت تقارير إعلامية أن الحريري وهب العارضة ما يزيد عن 16 مليون دولار بعد عطلة قضتها معه في إحدى الجزر. وقام نقاش بين منتقدين للحريري وبين مدافعين عنه في هذه القصة باعتبار أن الأموال كانت من جيبه الخاص وليس من مال الدولة.

حملة التعاطف الحالية مع الحريري ذكرت إلى حد ما بحملة مشابهة سابقة عندما استقال الحريري من رئاسة الحكومة في 2017 من داخل السعودية وراج وقتها أنه أُجبر على ذلك من طرف السعوديين في إطار الصراع بين الرياض وطهران في المنطقة. ويبقى السؤال المطروح الآن وفي ظل هذا التعاطف الكبير، هل يقبل اللبنانيون بأن يكون الحريري على رأس حكومة لبنانية جديدة؟

سهام أشطو

مختارات