الجيش العراقي ″يسيطر على كامل حقوق النفط″ في كركوك | أخبار | DW | 17.10.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الجيش العراقي "يسيطر على كامل حقوق النفط" في كركوك

بعد سيطرتها على كركوك وسنجار، القوات العراقية تستعيد كامل حقول النفط التي تديرها شركة نفط الشمال، والإعلام الكردي يتحدث عن بيان مرتقب لرئيس الإقليم مسعود برازاني للحثّ على تفادي "حرب أهلية".

أتمت قوات الجيش العراقي عملية السيطرة على جميع حقول النفط التي تديرها شركة نفط الشمال الحكومية في كركوك التي كانت خاضعة لقوات البيشمركة.

ونقلت وكالة رويترز عن ضابط كبير في الجيش العراقي لم تسميه، أن القوات العراقية سيطرت على حقلي باي حسن وأفانا النفطيين شمال غربي كركوك اليوم الثلاثاء بعد السيطرة على حقول بابا كركر وجمبور وخباز أمس الاثنين. في المقابل أكد مسؤولون في قطاع النفط من بغداد بأن جميع الحقول تعمل بشكل طبيعي.

وكانت قوات الأمن الكردية المعروفة باسم البيشمركة تسيطر على الحقول إلا أنها انسحبت من المنطقة مع تقدم قوات الحكومة المركزية العراقية.

وتزامنت هذه التطورات مع دخول القوات العراقية إلى كل من كركوك وسنجار عقب انسحاب قوات البيشمركة منها. في ما أورد تلفزيون رووداو الكردي ومقره أربيل أن مسعود برزاني رئيس إقليم كردستان العراق يعتزم توجيه بيان اليوم الثلاثاء يحث فيه الفصائل الكردية على تفادي "حرب أهلية". وسيكون البيان الأول لبرزاني منذ سيطرة قوات الحكومة العراقية أمس الاثنين على مدينة كركوك الغنية بالنفط.

الدور الإيراني

وفي تطور ذي صلة، نفى علي أكبر ولايتي، مستشار المرشد الإيراني علي خامنئي للشؤون الدولية، أي دور للحرس الثوري في عمليات كركوك. ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إسنا) عن ولايتي، قوله بأن "غالبية الأكراد يرفضون الأعمال الطموحة للسيد (رئيس إقليم كردستان مسعود) بارزاني".

في المقابل، جدد كفاح محمود، المستشار الإعلامي لبارزاني، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، اتهام القيادة العامة لقوات البيشمركة بكردستان العراق، بأن "الهجوم على كركوك" أمس الاثنين من جانب  القوات العراقية والحشد الشعبي، كان بقيادة وإشراف الحرس الثوري الإيراني. وعلّل كفاح محمود كلامه قائلا: "كان الإيرانيون واضحين جدا، كان هناك العديد من جنودهم من عناصر ما يسمى بالحرس الثوري، بل إن أغلب هذه العناصر كانوا يتحدثون بالفارسية". وتابع مشددا: "ما حدث مؤامرة شاركت بها إيران بالحشد والتغطية الجوية وبالطبع هناك موافقة تركية".

ا.ف/ و.ب (رويترز، د.ب.أ، أ.ف.ب)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة