الجزائر تنتزع انتصارها في الثانية الأخيرة من نيجيريا وتتأهل لنهائي كان | أخبار | DW | 14.07.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الجزائر تنتزع انتصارها في الثانية الأخيرة من نيجيريا وتتأهل لنهائي كان

استطاع المنتخب الجزائري تحقيق فوز ثمين أمام نيجيريا، ليتأهل بذلك للمباراة النهائية. ويلتقي محاربو الصحراء يوم الجمعة المقبل مع السنغال. وهذه هي المرة الثالثة التي يخوض فيها المنتخب الجزائري نهائي البطولة.

واصل المنتخب الجزائري لكرة القدم عروضه الرائعة وتوج مسيرته الناجحة في بطولة كأس الأمم الأفريقية الثانية والثلاثين بالتأهل للمباراة النهائية إثر فوزه الثمين 2 / 1 على نظيره النيجيري الأحد (14 يوليو/ تموز 2019) على استاد القاهرة الدولي في الدور قبل النهائي للبطولة المقامة حالياً في مصر.

ويلتقي المنتخب الجزائري (محاربو الصحراء) في المباراة النهائية للبطولة يوم الجمعة المقبل مع نظيره السنغالي، الذي تغلب على المنتخب التونسي 1 / صفر في المباراة الأخرى بالمربع الذهبي للبطولة في وقت سابق اليوم. فيما يلتقي المنتخب النيجيري (النسور) نظيره التونسي يوم الأربعاء المقبل في لقاء تحديد المركز الثالث.

وجاءت المباراة سريعة من جانب المنتخب الجزائري، حيث أحكم لاعبوه السيطرة على وسط الملعب في رحلة بحث عن هدف. وأضاع بغداد بونجاح فرصة التقدم عندما تهيأت له الكرة داخل منطقة الجزاء سددها قوية لخارج المرمى.

بعدها بحث لاعبو الجزائر عن فرصة التقدم معتمدين على تحركات رياض محرز وسفيان فيغولي وتوالت الفرص الضائعة من جانب لاعبيه واحدة تلو الأخرى. وانطلق بونجاح بالكرة وتوغل داخل منطقة الجزاء ثم سقط داخل المنطقة بعد تدافع متبادل مع المدافع النيجيري، ولكن الحكم رفض مطالب بونجاح باحتساب ضربة جزاء.

وتجددت الفرصة للخضر في الدقيقة 36 بهجمة خطيرة وتمريرة طولية من سفيان فيغولي إلى بونجاح، الذي تقدم في حراسة الدفاع. لكن الدفاع أبعدها في اللحظة الأخيرة إلى ضربة ركنية لم تستغل جيداً.

واستغل المنتخب النيجيري هذه الفرص الضائعة من منافسه الجزائري وحاول مباغتته بهدف التقدم وسنحت له فرصة خطيرة في الدقيقة 39، لكن أوديون إيجالو أنهاها بتسديد الكرة خارج القائم الأيمن في أول فرصة للنسور. وجاء الرد قاسياً من محاربي الصحراء، حيث سجل المنتخب الجزائري هدف التقدم في الدقيقة التالية مباشرة.

وكثف المنتخب النيجيري محاولاته في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول بغية تسجيل هدف التعادل لكن دون جدوى، لينتهي الشوط بتقدم الجزائر بهدف نظيف.

وتغيرت الأمور كثيراً في شوط المباراة الثاني، حيث أحكم لاعبو نيجيريا السيطرة على وسط الملعب في محاولة لإدراك التعادل، قابله ميل أداء الجزائر للتأمين الدفاعي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة.

ومع حلول الدقيقة 73 احتسب حكم اللقاء ضربة جزاء لنيجيريا بعد اللجوء لتقنية الحكم المساعد بالفيديو، نفذها أوديون إيجالو في المرمى مسجلاً التعادل.

وبعد أن كانت المباراة في طريقها لشوطين إضافيين، قضى رياض محرز على الأحلام النيجيرية بتسجيله للهدف الثاني والتأهل في الثانية الأخيرة من ضربة حرة على خط الـ18.

وهذه هي المرة الثالثة التي يخوض فيها المنتخب الجزائري نهائي البطولة، حيث كانت المرة الأولى في نسخة 1980 في نيجيريا وخسر صفر / 3 أمام أصحاب الأرض. كما فاز في المرة الثانية على المنتخب النيجيري 1 / صفر وذلك في نهائي نسخة 1990 في الجزائر، ليكون اللقب الوحيد للمنتخب الجزائري في تاريخ مشاركاته بالبطولة.

ع.أ.ج/ ي.أ (د ب ا)

مختارات