الجزائر.. الأمر بحبس شقيق بوتفليقة ومسؤولين كبيرين سابقين | أخبار | DW | 05.05.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الجزائر.. الأمر بحبس شقيق بوتفليقة ومسؤولين كبيرين سابقين

قال التلفزيون الجزائري إن قاضيا عسكريا أمر بحبس الشقيق الأصغر للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة والرئيسين السابقين لجهاز المخابرات والتحقيق معهم بتهمة "المساس بسلطة الجيش والمؤامرة ضد سلطة الدولة".

أعلن التلفزيون الجزائري اليوم الأحد (05 مايو 2019) أن سعيد بوتفليقة واللواء متقاعد عثمان طرطاق والفريق متقاعد محمد توفيق مدين جرى اعتقالهم أمس السبت. وأضاف التلفزيون نقلا عن بيان من النائب العام العسكري بالمحكمة العسكرية في البليدة جنوبي الجزائر العاصمة، إن الثلاثة قيد التحقيق فيما يتعلق "بالمساس بسلطة الجيش والمؤامرة ضد سلطة الدولة".

ولم يذكر التلفزيون أي تفاصيل بشأن الاتهامات، لكن أنباء إيداع الثلاثة في الحبس المؤقت قد تسهم بعض الشيء في إرضاء المحتجين في الجزائر الذين يطالبون بإصلاح موسع للنظام السياسي منذ تنحي الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الشهر الماضي.

وعمل سعيد بوتفليقة مستشارا كبيرا في الرئاسة لأكثر من عشر سنوات وكان الحاكم الفعلي للجزائر منذ أن تعرض شقيقه لجلطة عام 2013 أقعدته على كرسي متحرك. وظل مدين مديرا للمخابرات لمدة 25 عاما حتى أقاله بوتفليقة في عام 2015.

ودفعت الاحتجاجات الحاشدة الداعية للتغيير الرئيس للاستقالة في الثاني من أبريل/ نيسان، لكن المتظاهرين يواصلون المطالبة بإبعاد الأشخاص المرتبطين بالنظام السابق.

وتعهد رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح بتخليص البلاد من الفاسدين سواء من السياسيين أو رجال الأعمال المقربين من دوائر الحكم والمسؤولين العسكريين لاستعادة الثقة بين صفوف الشعب الجزائري.

م.أ.م/ ع.ج ( رويترز)

 

مختارات