الجثة الثالثة في سان دوني هي لحسناء آيت بولحسن | أخبار | DW | 20.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الجثة الثالثة في سان دوني هي لحسناء آيت بولحسن

ذكر ممثلو ادعاء فرنسيون اليوم الجمعة أنه تم العثور على جثة ثالثة داخل الشقة السكنية التي داهمتها الشرطة الفرنسية على خلفية الهجمات الإرهابية الدامية التي شهدتها باريس قبل أسبوع.وهي لحسناء آيت بولحسن.

أعلنت نيابة باريس اليوم الجمعة (20 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015) إن ثلاثة أشخاص قتلوا في عملية الشرطة الأربعاء الماضي في سان دوني بالضاحية الشمالية لباريس من بينهم .جثة حسناء آيت بولحسن

وحتى الآن كانت السلطات تشير إلى قتيلين على الأقل أحدهما العقل المدبر المفترض لاعتداءات باريس عبد الحميد اباعود.

من جهة أخرى، أبلغ مصدر بالشرطة الفرنسية وكالة أنباء رويترز أن الشرطة تتبعت امرأة تُعرف أنها كانت على صلة بالمشتبه بأنه العقل المدبر لهجمات باريس في 13 نوفمبر تشرين الثاني ولاحظتها وهي تأخذه إلى مبنى اقتحمته قوات خاصة صباح اليوم التالي.

وتعقبت الشرطة الفرنسية هاتف حسناء آيت بولحسن في إطار تحقيق في جرائم مخدرات محتملة وتمكنت من اقتفاء أثرها في ضاحية سان دوني شمالي العاصمة باريس. وفجرت بولحسن حزاما ناسفا في ساعة مبكرة من صباح الأربعاء خلال هجوم للشرطة على المبنى دام سبع ساعات.

ح.ز/ و.ب (أ.ف.ب / د.ب.أ)

مختارات