الجامعة العربية ومنظمة التحرير تنتقدان قرار ألمانيا بشأن مقاطعة إسرائيل | أخبار | DW | 19.05.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الجامعة العربية ومنظمة التحرير تنتقدان قرار ألمانيا بشأن مقاطعة إسرائيل

دعت الجامعة العربية البرلمان الألماني إلى التراجع عن قراره باعتبار حركة مقاطعة اسرائيل معادية للسامية. كما هددت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بإعادة النظر في العلاقة مع الأحزاب الألمانية.

في رد على إدانة البرلمان الألماني (بوندستاغ) حركة مقاطعة إسرائيل ووصفها بأنها "معادية للسامية" والإشارة إلى إن تحركاتها تذكّر بالحملة النازية ضد اليهود، قال اليوم الأحد (19 مايو/ أيار) الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية سعيد أبو علي "في خطوة مؤسفة، وغير مبررة، صوت البرلمان الألماني على هذا القرار الأمر الذي يتنافى مع القانون الدولي وقرارات الاتحاد الأوروبي". ودعا أبو علي في بيان البرلمان الألماني إلى "التراجع عن هذه الخطوة غير الصائبة، ودعم حق الشعب الفلسطيني للتحرر من الاحتلال وممارسة حق  تقرير مصيره الذي نالته كل شعوب الأرض".

وجاء في القرار غير الملزم الذي اتخذه البرلمان الألماني: "تذكرنا ملصقات "لا تشتروا" التي تطلقها حركة مقاطعة المنتجات الإسرائيلية بالدعوة النازية "لا تشتروا من اليهود" وغيرها من الكتابات على الجدران وواجهات المتاجر". وأضاف أن "أساليب" حركة مقاطعة إسرائيل "معادية للسامية". وتعهد النواب الألمان برفض أي دعم مالي لحركة المقاطعة، وعدم السماح للحركة أو شركائها باستضافة أي فعاليات في حرم البرلمان. 

وصادق البرلمان مساء أول أمس الجمعة على مشروع قانون يدين حركة المقاطعة ضد إسرائيل (بي دي اس BDS) ويعرفها باللاسامية. وجاء في مشروع القانون أن حكومة برلين تدعو إلى عدم تمويل جهات تنفي حق إسرائيل في الوجود. وتم تمرير مشروع القانون بأغلبية الأصوات حيث حصل على دعم من مختلف الأحزاب.

وتدعو حركة المقاطعة الى مقاطعة إسرائيل اقتصادياً وثقافياً وحتى جامعيا، وتطالب خصوصاً بمقاطعة البضائع المنتجة في المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية.

الفلسطينيون يهددون بمراجعة العلاقة     

من جانبها هددت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية اليوم الأحد بإعادة النظر في العلاقة مع الأحزاب والمؤسسات الألمانية بسبب تجريم البرلمان الألماني حركة مقاطعة إسرائيل .

وقالت اللجنة في بيان صحفي لها إنها "ستعيد النظر في العلاقة مع الأطر والأحزاب والمؤسسات الألمانية إن استمرت ألمانيا بهذا التورط مع الاحتلال الإسرائيلي والتورط في معاداة حقوق الشعب الفلسطيني".

وأدانت اللجنة قرار البرلمان الألماني ضد حركة مقاطعة إسرائيل، مؤكدة أن الحركة المذكورة "جزء من مقاومة الشعب الفلسطيني". وأضافت أن "حركة المقاطعة الفلسطينية ذات الامتداد العالمي، تعمل في إطار القانون الدولي والمبادئ والمواثيق الخاصة بحقوق الإنسان، وأهم مبادئها رفض العنصرية والتمييز على أساس الدين واللون والعرق، وتشارك الشعوب المقهورة دفاعها في وجه الظلم والقهر والمعاناة"

م.أ.م/ ع.ج (أ ف ب، د ب أ)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة