الثوار يقتربون من العاصمة الليبية وأوباما يتعرض لانتقادات | أخبار | DW | 15.06.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الثوار يقتربون من العاصمة الليبية وأوباما يتعرض لانتقادات

حققت المعارضة الليبية تقدما نحو العاصمة طرابلس بعد سيطرتها على مواقع قي اتجاه زليتن إلى الشرق من طرابلس الغرب، فيما يتعرض الرئيس الأمريكي باراك أوباما لانتقادات داخلية بشأن قرار بدء العمليات العسكرية في ليبيا.

default

قال مقاتلون إن قوات العقيد الليبي معمر القذافي قصفت مواقع تابعة للمعارضة الليبية في منطقة الجبل الغربي اليوم الأربعاء (15 يونيو/ حزيران 2011) بعد أن حققت المعارضة تقدما على ثلاث جبهات قربتها من العاصمة طرابلس الغرب. وقال متحدث باسم المعارضة في بلدة نالوت إن القصف لم يسفر عن سقوط جرحى أو قتلى. وأضاف "قوات القذافي قصفت نالوت هذا الصباح... أكثر من 20 صاروخ جراد سقطت في البلدة. قصفوا من مواقعهم التي تبعد...حوالي 20 كيلومترا إلى الشرق من نالوت" مضيفا أنهم قصفوا أيضا معبر وازن دهيبة الحدودي مع تونس.

الثوار يقتربون من طرابلس

وقد هدأت حدة القتال اليوم حيث سيطرت المعارضة على مواقع في اتجاه زليتن إلى الشرق من العاصمة وفي جبهات أخرى. وقصفت طائرات تابعة لحلف شمال الاطلسي طرابلس ليل أمس مما أدى إلى انفجارات مدوية ملأت السماء بأعمدة من الدخان ولكن لم ترد أنباء أخرى عن القصف اليوم.

وفي تطور قد يشير إلى أن قوات القذافي تتعرض لضغط، فقد استولت المعارضة على بلدة ككلة التي تقع على بعد 150 كيلومترا جنوب غربي طرابلس كما تقدموا عدة كيلومترات غربي معقلهم في مدينة مصراتة إلى مشارف مدينة زليتن التي تسيطر عليها القوات الحكومية. وقال مراسل لرويترز مع المعارضة إن المعارضة لم تحقق أي تقدم آخر في المنطقة الأربعاء. وجاء تقدم المعارضة ناحية ككلة بعد أسابيع من الجمود بين قوات المعارضة والقوات الحكومية رغم تأثر قوات القذافي الأفضل تسليحا بهجمات حلف الأطلسي الجوية.

من جانبه، قال التلفزيون الرسمي الليبي إن التحالف العسكري الذي يقوده حلف شمال الأطلسي قصف حافلة ركاب اليوم عند بوابة بلدة ككلة التي تقع على بعد 150 كيلومترا إلى الجنوب الغربي من طرابلس مما أدى إلى مقتل 12 شخصا، ولم يدل التلفزيون بمزيد من التفاصيل .

NO FLASH Muammar Gaddafi

مستشار قانوني سابق للحكومة الليبية :"طريقة تفكير القذافي تقول إنه مادام أعداءه لم ينتصروا فإنه لم يخسر".

شكوك بشأن موارد الحلف؟

وسيجتمع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندرس فور راسموسن مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون لبحث العملية التي بدأت قبل حوالي ثلاثة أشهر والتي لم تنجح إلى الآن في الإطاحة بالقذافي أو تمكين المعارضة من السيطرة على طرابلس. واجتمع وزراء دفاع حلف الاطلسي أمس لبحث المهمة.

وأثار قائد كبير في حلف الأطلسي الشكوك على ما يبدو بشأن موارد الحلف للتدخل في ليبيا على المدى الطويل. وقال الجنرال ستيفان ابريال في مؤتمر الحلف في بلجراد "نحن نخوض هذه العملية بجميع الموارد التي نملكها باذلين ما في وسعنا... وإذا استمرت العملية لفترة أطول فإن مسألة الموارد ستصبح حاسمة بالتأكيد". وقال سعد جبار وهو مستشار قانوني سابق للحكومة الليبية لرويترز إن القذافي سيستمر في الرهان على عنصر الزمن والسعي لإضعاف معنويات التحالف وإثارة الفرقة في صفوفه. وتابع قائلا إن طريقة تفكير القذافي تقول إنه مادام أعداءه لم ينتصروا فإنه لم يخسر.

انتقادات أمريكية لأوباما

London Obama Rede Britisches Parlament

أوباما يتعرض لانتقادات داخلية بسبب الملف الليبي

يأتي ذلك ، في وقت تقدم نواب أميركيون بشكوى أمام محكمة فدرالية في واشنطن على قرار الرئيس باراك اوباما تجاوز موافقة الكونغرس للبدء بعمليات عسكرية في ليبيا. وتدعو الشكوى إلى "حماية الشاكين والبلاد" في مواجهة سياسة اوباما في ليبيا. ويأخذ أصحاب الشكوى،وهم عشرة نواب من الحزبين أبرزهم الديمقراطي دنيس كوزينيتش وزميله الجمهوري والتر جونز، على الرئيس اتخاذ قرر "في شكل أحادي" عبر ارسال قوات أميركية لمقاتلة نظام معمر القذافي "من دون إعلان حرب من جانب الكونغرس"، الأمر الذي يشكل في رأيهم انتهاكا للدستور.

وأكد النواب أيضا أن سلوك الإدارة ينتهك معاهدة حلف شمال الأطلسي التي صادق عليها الكونغرس الأميركي، وان استخدام الأموال للعمليات في ليبيا من دون موافقة الكونغرس يناقض الدستور.كذلك، اعتبروا أن اوباما لم يحترم قانون 1973 الذي وضع للحد من سلطات الرئاسة في شان إعلان الحروب. وينص القانون المذكور على انه من دون موافقة الكونغرس، ينبغي بدء سحب القوات الأميركية بعد ستين يوما وإنهاؤه بعد تسعين يوما. وتنتهي هذه المهلة الأحد المقبل.

من جانبه، أعلن المتحدث باسم الرئاسة الأميركية أن البيت الأبيض سيسلم الكونغرس وثائق لتوضيح الخطوة التي قام بها في ليبيا، بينها تفسير قانوني يؤكد أن الرئيس باراك اوباما لم يتجاوز صلاحياته. وأكد المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني أن "الرئيس تصرف وفقا لقانون صلاحيات الحرب" الذي وضع للحد من السلطات الرئاسية في مجال شن الحروب.

(هـ.إ./رويترز، أ.ف.ب)

مراجعة: أحمد حسو

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان