التجارة الإلكترونية الألمانية في أوجها ولكن فقط في المدن | تقارير وتحليلات | DW | 24.06.2005
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

تقارير وتحليلات

التجارة الإلكترونية الألمانية في أوجها ولكن فقط في المدن

عمليات الشراء عبر الانترنت سهلة وعملية، لكنها خطيرة في بعض الأحيان. على صعيد التجارة الإلكترونية يعتبر الألمان من الشعوب الحريصة والحذرة جداً رغم نسبة الأمان العالية التي تتميز بها أسواقهم الإلكترونية.

التسوق عبر الانترنت

التسوق عبر الانترنت

نسبة الجريمة من خلال التجارة الإلكترونية (E-Commerce) في تصاعد مستمر ـ لكن ذلك لا ينطبق على ألمانيا فالألمان قلما يمارسون عمليات الاحتيال والنصب عبر الشبكة الالكترونية، ولكنهم يخشون من الوقوع ضحيتها حسب روديغر تراوتمان، رئيس مجلس شركة بيجو Pago أحد مقدمي خدمات الدفع عبر الانترنت، وهي شركة مملوكة من قبل دويتشه بنك (البنك الألماني) وشركة بايزهايم السويسرية.

قام تراوتمان بدراسة تناولت حوالي 20 مليون معاملة الكترونية (صفقة بيع وشراء عبر الانترنت) تمت في مراكز التسوق الأوروبية الإلكترونية أو ما يسمى اونلاين شوبس (Online-Shops). استنتج المذكور من خلال الدراسة أن عمليات الاحتيال على صعيد التجارة الإلكترونية في ألمانيا شبه معدومة. وبذلك يمكن القول إن احتمال المجازفة بالنسبة للبائع والمشتري شبه معدوم.

السرقة ببطاقات مسروقة

Kreditkarten

بطاقات الائتمان

تعد مراكز التسوق الإلكترونية الهدف الرئيسي للمحتالين، حيث يتم هنا طلب بضائع لا يتم دفع ثمنها. وحسب رأي ترواتمان فإن عمليات الاحتيال عن طريق استخدام بطاقات الائتمان أو الاعتماد هي الأكثر شيوعاً. ويوضح طرق الاحتيال المفضلة بالقول أن هناك مجموعات كبيرة في الجامعات الأجنبية التي تقوم بطلب سلع مستخدمة أرقام بطاقات ائتمان مسروقة، وفي أحيان أخرى يكون حساب أو رصيد المشتري غير كافي لتغطية قيمة أو ثمن السلعة المطلوبة. ويقوم آخرون غالباً عن طريق البنك باسترداد المبلغ المدفوع بواسطة بطاقة الائتمان وذلك بعد استلامهم للسلعة المطلوبة عبر الانترنت. وغالباً ما تتحمل شركات الائتمان المسؤولية عن الأضرار المادية المترتبة، إذا ما نجحت عملية السرقة.

ومن أجل مكافحة عمليات النصب والاحتيال في التجارة الالكترونية، قامت شركة بيجو Pago بتطوير جهاز إنذار مبكر، إذ يتم على سبيل المثال رفض الطلبات التي تتردد بشكل مستمر وملحوظ أو تلك السلع ذات القيمة العالية التي يتم طلبها من مناطق جغرافية حساسة ومثيرة للشكوك. ويقول ترواتمان "كما نقوم بوقف أو برفض الطلبات من تلك البلدان التي تقوم بعرض نفس السلع المتوفرة في ألمانيا ولكن بأسعار مخفضة جداً، إذ غالباً ما يكون الأمر مثيراً للشك في مثل هذه الحالة".

المنطقة تحدد حجم التعامل

Dorf in Österreich

الريف يعاني من نقص خدمة الانترنت السريع

حسب الدراسة التي أجرتها بيجو Pago يتباين الطلب على الشراء في مجال التجارة الالكترونية من مكان إلى آخر داخل ألمانيا. فبينما تكثر نسبة الشراء في المدن، تقل في المناطق الريفية. كما يلاحظ أيضاً أن نسبة الشراء في مناطق غرب ألمانيا أعلى منها في مناطق شرق ألمانيا. أما معاقل التجارة الالكترونية فهي موجودة في كل من هامبورغ ونورنبيرغ وبرلين. وربما يعود ذلك إلى أن هامبورغ ونورنبرغ كانتا من بين أوائل المدن الألمانية التي حققت قفزة كبيرة في عالم الانترنت منذ البداية، إذ تضم كل منهما أكبر نسبة مشتركين في خدمة الاتصال السريع جداً بالانترنت، برود باند (Broadband). وغالباً ما تتيح هذه الخدمة لصاحبها استخدام الانترنت بشكل أطول، ويعود ذلك إلى العروض السخية التي تقدمها شركات الاتصالات. وبالطبع يجد الاستخدام المكثف للانترنت انعكاسه في زيادة القوة الشرائية لسكان المدن عبر الإنترنت. ففي مدينة هامبورغ يبلغ معدل القوة الشرائية 123 يورو في كل مرة يتم فيها طلب سلعة ما، في حين تصل هذه القيمة في أماكن أخرى من ألمانيا إلى 78 يورو فقط.

المناطق الريفية أقل تعاملآً

DSL Router

روتر: جهاز يربط المستنخدم بالانترنت بسرعة عالية

مازالت التجارة الالكترونية في المناطق الريفية بولايات بافاريا، بادن فورتمبيرغ، تورينغن ومكلنبورغ ـ فوربومرن غير منتشرة بشكل كبير. وهذا التقسيم الإقليمي يفند النظرية القائلة بأن التجارة الالكترونية جذابة في هذه المناطق بسبب بعد المسافة التي يجب على المشتري قطعها من أجل الوصول إلى المحلات التجارية. وفي المقابل فإن هذه الأرقام تؤكد نظرية الانقسام الرقمي (الديجيتالي) للمجتمع: فالناس القانطون في الأرياف، حيث لا تتوفر خدمة الاتصال السريع لا يمارسون التجارة الالكترونية مثل سكان المدن. كما أنهم لا يستفيدون بالشكل المطلوب من خدماتها في ميادين الإدارة والتعليم مقارنة بالمناطق الأكثر كثافة سكانياً.

وحسب دراسة شركة بيجو Pago يفضل الألمان التسوق عبر الانترنت خلال فترة عملهم اليومي في الشركات والمكاتب ما بين الساعة 10 صباحاً والساعة 14 بعد الظهر. ويعتبر يوم الثلاثاء من أكثر الأيام المحببة لديهم للتسوق عبر الانترنت على خلاف يوم السبت الذي يشهد هدوءاً كبيراً.

مختارات