البيت الأبيض يعلن بدء انسحاب القوات الأمريكية من سوريا | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 19.12.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

البيت الأبيض يعلن بدء انسحاب القوات الأمريكية من سوريا

بالرغم من التحذيرات التي أطلقها أعضاء في الكونغرس، أعلن البيت الأبيض أن واشنطن بدأت سحب قواتها من سوريا. البيت الأبيض تحدث عن هزيمة "داعش"، موضحا أن هذه الخطوة تتزامن مع " انتقالنا إلى المرحلة التالية من هذه الحملة".

قال البيت الأبيض اليوم الأربعاء (19 ديسمبر/ كانون الأول 2018) إن الولايات المتحدة بدأت إعادة قوات من سوريا إلى الوطن مع انتقالها إلى مرحلة جديدة في الحملة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف إعلاميا باسم "داعش"، وزعم أن "الخلافة" التي كان قد أعلنها التنظيم المتشدد قد هزمت.

وقالت سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض "تلك الانتصارات على الدولة الإسلامية في سوريا لا تشير إلى نهاية التحالف العالمي أو حملته. بدأنا إعادة القوات الأمريكية إلى الوطن مع انتقالنا إلى المرحلة التالية من هذه الحملة". وجاءت تصريحات البيت الأبيض جاءت بعد اقل من ساعة من نشر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتغريدة على تويتر قال فيها "لقد هزمنا تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، وهذا مبرري الوحيد للوجود هناك خلال رئاسة ترامب".

وكانت وكالة رويترز قد نقلت في وقت سابق اليوم عن مسؤولين أمريكيين تأكيدهم بأن الولايات المتحدة تبحث سحب كل قواتها من سوريا مع اقترابها من نهاية حملتها لاستعادة كل الأراضي التي كان يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف إعلاميا باسم "داعش".

وقبيل هذا الإعلان، أبدى العديد من السياسيين الأمريكيين معارضتهم خطط الإدارة الأمريكية سحب القوات الأمريكية من سوريا، إذ قال السناتور الجمهوري البارز ليندزي غراهام، المدافع الدائم عن الرئيس، إن أي قرار يتخذه الرئيس دونالد ترامب بسحب القوات الأمريكية من سوريا سيكون "خطأ".

وقال غراهام في بيان إن "الانسحاب الأمريكي في هذا التوقيت سيكون انتصارا كبيرا لتنظيم الدولة الإسلامية وإيران وبشار الأسد وروسيا. أخشى أن يؤدي ذلك إلى عواقب مدمرة على أمتنا والمنطقة والعالم بأسره". وأضاف "سيزيد من صعوبة الاستعانة بشركاء في المستقبل للتصدي للإسلام الراديكالي. وستعتبر إيران وغيرها من الأطراف الشريرة ذلك دلالة على الضعف الأمريكي في الجهود الرامية لاحتواء النفوذ الإيراني".

وتزامنت المداولات بشأن سحب القوات الأمريكية من سوريا مع تهديد أنقرة بشن هجوم جديد في شرق الفرات. من جانبه قال السناتور الجمهوري ماركو روبيو إن "الانسحاب الكامل والسريع للقوات الأمريكية" من سوريا سيكون "خطأ فادحا" تتجاوز تداعياته المعركة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

ولا يزال لدى الولايات المتحدة نحو 2000 جندي أمريكي في سوريا معظمهم من قوات العمليات الخاصة التي تعمل عن كثب مع "قوات سوريا الديمقراطية" وهي تحالف من المسلحين الأكراد والعرب. وأدت الشراكة مع هذا التحالف على مدى الأعوام الماضية إلى هزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا، لكنها أغضبت تركيا عضو حلف شمال الأطلسي التي تعتبر وحدات حماية الشعب الكردية، الموجودة ضمن التحالف، امتدادا لحزب العمال الكردستاني الذي يشن تمردا مسلحا على أراضيها.

ي.ب/ أ.ح (رويترز، د ب أ)

مواضيع ذات صلة