البنك الاتحادي الألماني يطلب عزل زاراتسين بسبب مواقف معادية للأجانب | سياسة واقتصاد | DW | 02.09.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

البنك الاتحادي الألماني يطلب عزل زاراتسين بسبب مواقف معادية للأجانب

بعد تردد استمر عدة أيام قرر البنك الاتحادي الألماني إقالة عضو مجلس إدارته تيلو زاراتسين الذي سببت تصريحاته المسيئة للأجانب في ألمانيا جدلا واسعا. قرار البنك لقي ترحيب عدد من الساسة الألمان وفي مقدمتهم المستشارة ميركل.

default

عضو مجلس إدارة البنك المركزي الألمان، تيلو زارارتسين

تقدمت رئاسة البنك الاتحادي الألماني اليوم الخميس بإجماع أعضاء مجلس الإدارة بطلب إلى الرئيس الألماني كريستيان فولف لإقالة عضو مجلس إدارة البنك تيلو زاراتسين وذلك بعد أن سببت تصريحاته المسيئة للأجانب في ألمانيا جدلا واسعا. ورغم أن الأعضاء الستة لمجلس إدارة البنك الاتحادي يتم تعيينهم من قبل الحكومة الاتحادية والولايات في مجلس الإدارة إلا أن الحكومة والولايات لا تستطيع عزلهم. وليس هناك جهة في ألمانيا تستطيع عزل أعضاء مجلس إدارة البنك الاتحادي الألماني سوى الرئيس الألماني بطلب من مجلس إدارة البنك.وسيكون فصل زاراتسين عن منصبه خطوة لا مثيل لها في تاريخ المؤسسة الألمانية العملاقة التي تتجاوز 50 عاما .

ترحيب سياسي

وعبرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، التي طالبت سابقا بإعفاء تيلو زاراتسين من مهامه، عن احترامها لقرار البنك الاتحادي الألماني الذي سحب الصلاحيات المخولة لزاراتسين حتى يتخذ الرئيس الألماني قراره بهذا الشأن. وقال متحدث باسم الحكومة الألمانية إن المستشارة أثنت على "القرار المستقل" الذي اتخذه مجلس إدارة البنك بشأن زاراتسين.

من جانبه وصف حاكم ولاية برلين كلاوس فوفيرايت، قرار مجلس إدارة البنك بالصحيح والصارم، وقال عبر متحدث باسمه أنه "من المؤسف أن يصل الأمر إلى هذه الدرجة". وكان فوفيرايت قد طالب منذ أيام باتخاذ إجراءات حاسمة بشأن زميله في الحزب الاشتراكي الديمقراطي مثل استبعاده من الحزب، وقال إن آراء زاراتسين لا تتفق مع مبادئ الحزب الاشتراكي الديمقراطي، خاصة مبدأ العدالة الاجتماعية. واعتبر حزب الخضر على لسان رئيسة كتلته البرلمانية ريناته كوناست اليوم قرار البنك صحيحا ولا بديل عنه.

وأثار زاراتسين موجة من الانتقادات بسبب تصريحاته المعادية للأجانب، وردد مرارا بأن الأتراك والعرب في ألمانيا يرفضون الاندماج في ألمانيا ولا يساهمون في تحقيق رخاء البلاد . كما زعم زاراتسين في كتاب له بعنوان " ألمانيا في طريق فنائها" بأن اليهود يحملون جينات وراثية خاصة بهم. وأثارت هذه المواقف حفيظة الحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي ينتمي إليه زاراتسين الذي يواجه أيضا الفصل من الحزب الاشتراكي .

( س م / د ب أ / رويترز)

مراجعة: طارق أنكاي

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان