البرلمان الفرنسي يوافق على تمديد حالة الطوارئ لثلاثة أشهر | أخبار | DW | 19.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

البرلمان الفرنسي يوافق على تمديد حالة الطوارئ لثلاثة أشهر

وافقت الجمعية الوطنية، البرلمان الفرنسي، على تمديد حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر. يأتي ذلك بعد أيام من الهجمات الإرهابية الدامية التي شهدتها العاصمة باريس ليلة الجمعة الماضية وأسفرت 129 قتيلا وأكثر من 350 جريح.

وافقت الجمعية الوطنية الخميس على تمديد حال الطوارىء في فرنسا لمدة ثلاثة اشهر اثر تصويت نظم بعد نحو أسبوع على اسوإ اعتداءات تشهدها البلاد. وبحسب النص، الذي اعتمده النواب، فإن "حالة الطوارىء التي اعلنت بموجب مرسوم 14 تشرين الثاني/نوفمبر 2015" غداة الهجمات التي أوقعت 129 قتيلا وأكثر من 350 جريحا "مددت لثلاثة اشهر اعتبارا من 26 تشرين الثاني/نوفمبر 2015" أي حتى منتصف ليل 25 شباط/فبراير.

وعلى الصعيد الخارجي تتواصل الضربات الفرنسية، التي تكثفت الأحد ضد تنظيم "الدولة الاسلامية" في سوريا، الذي تبنى الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها باريس.

وأعلن وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان أن وصول حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول إلى شرق المتوسط في نهاية الاسبوع سيزيد قدرات الطيران الفرنسي بثلاث مرات، حيث سيكون لديه 38 طائرة في المنطقة.

ومنذ الأحد ألقت المقاتلات الفرنسية "حوالي 60 قنبلة على مركز حيوي لتنظيم "الدولة الاسلامية" في الرقة" شمال سوريا. وبحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، فإن الغارات الفرنسية والروسية أوقعت 33 قتيلا في صفوف الجهاديين خلال ثلاثة أيام.

ش.ع/م.س (أ.ف.ب)

مواضيع ذات صلة

إعلان