″البرغوث″ ميسي وفريقه يصطدمان بصلابة الجليد الأيسلندي | عالم الرياضة | DW | 16.06.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

"البرغوث" ميسي وفريقه يصطدمان بصلابة الجليد الأيسلندي

تعثر المنتخب الأرجنتيني في بداية مشواره ببطولة كأس العالم 2018 لكرة القدم، وتعادل مع نظيره الأيسلندي بهدف لكل منهما في مباراة شهدت إهدار النجم ميسي ركلة جزاء.

حققت ايسلندا، الوافدة الجديدة إلى كأس العالم في كرة القدم، المفاجأة الأولى في نهائيات روسيا 2018 بتعادلها مع الأرجنتين 1-1 السبت (16 حزيران/يونيو 2018) في موسكو، في مباراة شهدت إضاعة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي ركلة جزاء.

وفي الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة، عانى الأرجنتينيون في مواجهة القوة البدنية والروح القتالية للإسكندنافيتين. وبعد تقدم المنتخب الأميركي الجنوبي في الدقيقة 19 عبر سيرخيو أغويرو، ردت إيسلندا بإدراك التعادل في الدقيقة 23 عبر ألفريد فينبوغاسون.

وأضاع ميسي فرصة التقدم عندما تصدى الحارس أنيس هالدورسون لركلة جزاء نفذها في الدقيقة 64. وحصلت الأرجنتين على ركلة الجزاء بسبب مخالفة من هوردور ماجنوسون ضد أجويرو لكن ميسي سددها ضعيفة لينقذها الحارس هانيس هالدورسون.
وتفوق المنتخب الأرجنتيني في الاستحواذ على الكرة والجانب الهجومي خلال أغلب فترات المباراة ، وتفوق هجومياً بشكل هائل خلال آخر 20 دقيقة من المباراة ، لكنه أخفق في ترجمة هذه الأفضلية إلى الفوز.

أما المنتخب الأيسلندي ، فقد كان نداً قوياً خلال المباراة خاصة في شوطها الأول وصنع عدة فرص تهديفية لكنه برع بشكل عام في الجانب الدفاعي حيث تسبب لفترات في معاناة المنتخب الأرجنتيني في التوغل إلى منطقة الجزاء، كما دافع عن شباكه بشراسة خلال الدقائق الأخيرة.

ويشار إلى أن ميسي يشارك في كأس العالم للمرة الرابعة ويتطلع إلى تجاوز إنجاز مونديال 2014 بالبرازيل ، الذي شهد وصول المنتخب الأرجنتيني إلى النهائي قبل أن يخسر أمام المنتخب الألماني في ريو دي جانيرو.

خ.س/أ.ح (د ب أ، أ ف ب، رويترز)

مختارات

إعلان