″البديل″ اليميني الشعبوي يختار مويتن وغاولاند لقيادته | أخبار | DW | 02.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

"البديل" اليميني الشعبوي يختار مويتن وغاولاند لقيادته

بعد أن رفض حزب "البديل من أجل ألمانيا" طلبا لإلغاء نظام القيادة المزدوجة، اختار أعضاء المؤتمر العام يورغ مويتن وألكسندر غاولاند لرئاسته. والأخير معروف بمواقفه المتشددة كما أنه يقود الكتلة البرلمانية للحزب مع أليس فايدل.

اختار المؤتمر العام لحزب البديل من أجل ألمانيا اليوم السبت (الثاني من ديسمبر/ كانون الأول 2017) مجددا عضو البرلمان الأوروبي يورغ مويتن رئيسا له. كما انتخب أعضاء المؤتمر في وقت لاحق ألكسندر غاولاند، الذي يقود الكتلة البرلمانية للحزب مع أليس فايدل، كرئيس ثان للحزب.

 وحصل مويتن على 72 % من أصوات أعضاء مؤتمر الحزب، الذي ينتهج خطا يمينيا شعبويا ومعاديا للمسلمين، بينما صوت ضده 24 % منهم، ولم يكن هناك مرشح منافس له في هذه الانتخابات. فيما حصل غاولاند على 68% من أصوات المؤتمرين.

ومارس مويتن / 56 عاما/ منذ 2015 المشاركة في قيادة حزب البديل من أجل ألمانيا، حيث رافقته في البداية فراوكه بيتري التي تركت الحزب بعد الانتخابات البرلمانية الألمانية الأخيرة. فيما قاد غاولاند الحملة الانتخابية للحزب في الانتخابية التشريعية مع أليس فايدل حيث تولى معها بعد ذلك قيادة الكتلة البرلمانية "للبديل" الشعبوي.

وكان المؤتمر الاتحادي لحزب "البديل من أجل ألمانيا"، قد رفض في وقت سابق اليوم السبت، طلبا لإلغاء نظام القيادة المزدوجة المعمول به حتى الآن داخل الحزب اليميني الشعبوي. ورفض مندوبو الحزب مقترحا بهذا الشأن، برره مقدموه " بكثرة صراع الصلاحيات" داخل قيادة الحزب، ومن ثم أبدى أصحاب المقترح تأييدهم للاقتصار على قائد واحد للحزب.

ورفض المقترح 50.8% من المندوبين مقابل 48.4% أيدوه، وكان يحتاج المقترح إلى تأييد ثلثي الحضور لتمريره.

تجدر الإشارة إلى أن قيادة الحزب لا تزال مزدوجة حتى الآن، وحسب اللائحة الأساسية، يمكن أن تكون قيادة الحزب ثلاثية أيضا. ولا يزال يورغ مويتن على رأس ثالث أقوى حزب سياسي في ألمانيا، بعد أن استقالت فراوكه بيتري في أعقاب الانتخابات البرلمانية أواخر أيلول/سبتمبر الماضي.

أ.ح/ع.ج.م (د ب أ، أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان