البابا يعرب عن″بالغ أسفه″ لضحايا الاعتداءات الجنسية في أيرلندا | سياسة واقتصاد | DW | 20.03.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

البابا يعرب عن"بالغ أسفه" لضحايا الاعتداءات الجنسية في أيرلندا

فيما عبّر بابا الفاتيكان عن مشاعر "الندم" للاعتداءات الجنسية التي تعرض لها أطفال أيرلنديون على يد بعض القساوسة، ذكرت دير شبيغل أنه تجرى حاليا تحريات ضد 14 قسا على الأقل في ألمانيا يشتبه في ارتكابهم جرائم اعتداء جنسي.

default

اعتذار بنديكت السادس عشر بابا الفاتيكان لضحايا جرائم التحرش الجنسي التي ارتكبها القساوسة الأيرلنديون

أعرب البابا بنديكتوس السادس عشر في رسالته إلى كاثوليك ايرلندا اليوم السبت (20 آذار/مارس) عن مشاعر "العار والندم" للاعتداءات الجنسية التي تعرض لها أطفال، مؤكدا وقوع "أخطاء جسيمة" ارتكبها أساقفة ايرلنديون ودعا إلى محاكمة مرتكبي الاعتداءات. وقال البابا في رسالته التي وقعها أمس الجمعة ونشرت اليوم: "لقد عانيتم كثيرا وأنا آسف بحق". وقال إن الكهنة ورجال الدين المتهمين بارتكاب تلك الاعتداءات "يجب أن يحاسبوا" على جرائمهم "أمام محاكم يتم تشكيلها بصورة مناسبة".

وأضاف مخاطبا مرتكبي الاعتداءات "أقروا بذنبكم علنا، واخضعوا أنفسكم لمطالب العدالة، ولكن لا تقنطوا من رحمة الله". وأعلن البابا عن إرسال بعثة إلى المناطق الايرلندية التي تعرضت لفضائح اعتداءات جنسية وأعرب عن استعداده للقاء ضحايا الاعتداءات مرة أخرى. وقال البابا متوجها إلى الأساقفة الايرلنديين "لقد فشلتم أنتم ومن سبقكم وفي بعض الأحيان كان فشلكم خطيرا في تطبيق قانون لجرائم الاعتداء على الأطفال". وأضاف "وفي الكثير من المناسبات منذ انتخابي لمنصبي الحالي، التقيت بضحايا اعتداءات جنسية وأنا مستعد للقيام بذلك مجددا في المستقبل". يذكر أن ثلاثة تحقيقات قضائية كانت قد هزت ايرلندا التي يتبع غالبية سكانها المذهب الكاثوليكي خلال السنوات الخمس الماضية كشفت عن إساءة معاملة واعتداءات وأعمال وحشية بحق أطفال، قام بها رجال دين وتسترت عليهم سلطات الكنيسة.

تحريات ضد قساوسة في ألمانيا بتهمة التحرش الجنسي

NO FLASH Regensburger Domspatzen Papst Benedikt XVI Georg Ratzinger

فضائح عديدة هزت الكنيسة الكاثوليكية إثر الكشف عن حالات تحرش جنسي

وفي سياق متصل، ذكرت مجلة "دير شبيغل" الألمانية اليوم السبت أنه يجرى حاليا تحريات ضد 14 قسا على الأقل في ألمانيا بتهمة الاشتباه في ارتكاب جرائم اعتداء جنسي. واستندت المجلة التي تصدر بعد غد الاثنين في تقريرها على استطلاع أجرته بين 24 هيئة ادعاء عام في ألمانيا، شاركت فيه 15 هيئة. وذكرت المجلة أنه تم أيضا إقامة دعاوى ضد 11 معلما ومربيا بتهمة التحرش الجنسي.

وبالمقارنة بالكنيسة الكاثوليكية يوجد في الكنيسة البروتستانتية في ألمانيا حالات اعتداء جنسي قليلة تم الإعلان عنها. ووفقا للمجلة وقع في 9 من بين 22 كنيسة بروتستانتية محلية 11 حالة اعتداء جنسي خلال السنوات العشر الماضية، بينها حالة واحدة متعلقة بتحرش بأطفال. من ناحية أخرى، أظهر مسح لوكالة الأنباء الألمانية "د.ب.أ" اليوم السبت أنه تم الكشف عن أكثر من 250 حالة اعتداء جنسي في الكنيسة الكاثوليكية بألمانيا منذ نهاية كانون ثان/يناير الماضي. وأشار المسح إلى أن بعض هذه الجرائم يرجع تاريخها إلى خمسينيات القرن الماضي.

(هــــ.ع/د.ب.ا/أ.ف.ب)

مراجعة: هيثم عبد العظيم

مختارات

إعلان