البابا فرنسيس يعلن قداسة راهبتين فلسطينيتين | أخبار | DW | 17.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

البابا فرنسيس يعلن قداسة راهبتين فلسطينيتين

أعلن البابا فرنسيس قداس اقيم في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان، قداسة أربع راهبات عشن في القرن التاسع عشر هن الفلسطينيتان مريم بواردي من الجليل ومريم الفونسين غطاس من القدس بالإضافة إلى راهبة فرنسية وأخرى إيطالية.

أعلن البابا فرنسيس اليوم الأحد (17 مايو/ أيار) قداسة أربع راهبات عشن في القرن التاسع عشر، بينهن راهبتين فلسطينيتين، في مراسم بساحة القديس بطرس بالفاتيكان. وأعلنت قداسة الطوبويات مريم بواردي (1846-1878) ومريم الفونسين غطاس (1843-1927) والفرنسية جان اميلي دو فيلنوف (1811-1854) والإيطالية ماريا كريستينا دل ايماكولاتا (1856-1906) خلال قداس أقيم في الهواء الطلق في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان.

وأمام حشد كبير وتحت شمس ساطعة أشاد الحبر الأعظم بمسارات الراهبات الأربع اللواتي يجسدن "مثال القداسة الذي تدعونا الكنيسة لاتباعه" واللواتي علقت صورهن على واجهة الكاتدرائية.

وفي عظته تحدث الحبر الأعظم عن شخصية كل منهن في حضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس ووزير الداخلية الفرنسية برنار كازنوف. وذكر البابا فرنسيس بأن "الأخت جان اميلي دو فيلنوف (...) كرست حياتها (في خدمة) لله والفقراء والمرضى والسجناء والمستغلين". وأكد البابا أن الراهبة الايطالية ماريا كريستينا دل ايماكولاتا (من نابولي) التي أسست في 1903 "أخوية خدام القربان المقدس" تلقت من جهتها "القوة لتحمل العذابات" بفضل الصلاة.

Papst Franziskus trifft Palästinenserpräsident Abbas

البابا يصف الرئيس الفلسطيني محمود عباس بأنه "ملاك سلام"...

أما بخصوص أول راهبتين فلسطينيتين في العصر الحديث، فلفت البابا إلى أن إحداهما مريم بوردي كانت "أداة التقاء وشراكة مع العالم الاسلامي". وقد أسست مريم بوردي في بيت لحم أول دير للكرمليين في فلسطين، فيما كانت ماري الفونسين غطاس مؤسسة الرهبانية الوردية في القدس.

وأمس السبت وصف البابا الرئيس الفلسطيني بأنه "ملاك سلام" وذلك أثناء جلسة خاصة معه. وشدد الاثنان على "ضرورة الحوار بين الأديان" في وقت تمثل التنظيمات الاسلامية المتطرفة مثل تنظيم "الدولة الإسلامية" تهديدا خطرا على كل منطقة الشرق الأوسط. وقد حضر وفد كبير يضم نحو ألفي شخص معظمهم من كنائس محلية إلى الفاتيكان لمناسبة إعلان قداسة الراهبتين الفلسطينيتين آتين من الأراضي الفلسطينية وإسرائيل والأردن.

من جهته، قال عباس في بيان "نحمد الله عز وجل لما أنعم به على إمرأتين راهبتين من فلسطين مريم بواردي حداد من عبلين في الجليل وماري ألفونسين دانيل غطاس من القدس. وأضاف قائلا: "أرضنا المقدسة أصبحت مثالا في الفضيلة يقدم للعالم كله ونشكر لقداسة البابا فرنسيس وللكنيسة الكاثوليكية تنبهها واهتمامها للفضيلة التي نبتت في فلسطين فهي ليست أرض حرب بل أرض فضيلة وقداسة كما شاء الله لها أن تكون."

ش.ع/ع.ج (أ.ف.ب، رويترز)

إعلان