البابا فرنسيس وصل القاهرة في زيارة تضامنية مع أقباط مصر | أخبار | DW | 28.04.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

البابا فرنسيس وصل القاهرة في زيارة تضامنية مع أقباط مصر

بعد قرابة ثلاثة أسابيع من اعتداءات دامية استهدفت كنيستين قبطيتين ووسط إجراءات أمنية مشددة، وصل البابا فرنسيس إلى مطار القاهرة. ومن المنتظر أن يلتقي البابا بكل من الرئيس المصري وبطريرك الأقباط وشيخ الأزهر.

وصل البابا فرنسيس بعد ظهر الجمعة (28 نيسان/أبريل 2017) إلى مطار القاهرة، مستهلاً زيارته الأولى إلى مصر حيث يخيم القلق في أوساط أكبر طائفة مسيحية في الشرق الأوسط بعد تعرضها لهجمات تبناها تنظيم "الدولة الإسلامية". وأحيطت زيارة الحبر الأعظم، الأرجنتيني الجنسية، الخاطفة لمصر بإجراءات أمنية مكثفة إذ تأتي بعد ثلاثة أسابيع من اعتداءين انتحاريين داميين ضد كنيستين قبطيتين أوقعا 45 قتيلا في التاسع من نيسان/أبريل الجاري.

وهبطت طائرة البابا قرابة الساعة الثانية بعد الظهر بالتوقيت المحلي في مطار القاهرة (12,00 بتوقيت غرينتش)، بحسب ما أفادت صحافية من فرانس برس. وسيلتقي البابا الجمعة الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، وبطريرك الأقباط، الأرثوذكس تواضروس الثاني، وشيح الأزهر الإمام الأكبر، أحمد الطيب.

وقال البابا في فيديو نشر قبل بضعة أيام من وصوله للقاهرة، إن زيارته هي رسالة "تعازي" و"دعم" إلى "كل مسيحيي الشرق الأوسط، كما أعرب عن أمله في أن تشكل "مساهمة مفيدة في حوار الأديان مع العالم الإسلامي وفي الحوار التوحيدي مع الكنيسة القبطية الأرثوذكسية".

وكما أكد البابا لصحافيين رافقوه في طائرته: "هناك توقعات خاصة (من هذه الزيارة)، لان الدعوة جاءت من الرئيس المصري ومن بطريرك الأقباط الكاثوليك ومن إمام الأزهر الأكبر، إنها رحلة وحدة وإخوة". وتابع أنها تستغرق "أقل من يومين لكنها مكثفة للغاية".

ويشار إلى أن الزيارة تعد حاسمة لتوطيد العلاقات بين الأزهر والفاتيكان بعد التوتر الذي شابها إثر تصريحات مثيرة للجدل أدلى بها البابا السابق بنيدكتوس السادس عشر في العام 2006 وبدا أنها تربط بين الإسلام والعنف. وسيسبق اللقاء خطاب يلقيه البابا في "المؤتمر الدولي للسلام" الذي ينظمه الأزهر.

وفي القاهرة، تكثفت التدابير الأمنية في محيط كل كنائس البلاد، خشية تعرضها لأي اعتداء في أثناء زيارة البابا. وأغلقت كل المنطقة المحيطة بالسفارة البابوية أمام حركة السير، وانتشر فيها العديد من عناصر الشرطة والجيش. كما شاركت مقاتلات مصرية في حماية طائرة البابا عند دخولها الأجواء المصرية وحتى وصولها إلى مطار القاهرة.

خ. س/ح. ع. ح (أ ف ب)

مختارات

إعلان