الانسحاب الروسي من سوريا يتواصل وسط ترحيب إيراني | أخبار | DW | 16.03.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الانسحاب الروسي من سوريا يتواصل وسط ترحيب إيراني

موسكو تقول إن مجموعة أخرى من الطائرات الحربية الروسية أقلعت من قاعدة حميميم الجوية في سوريا في طريق العودة إلى روسيا. وإيران تعتبر الانسحاب الروسي "مؤشرا إيجابيا" على إمكانية صمود وقف إطلاق النار.

أعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم الأربعاء (16 مارس/ آذار 2016) أن مجموعة أخرى من طائراتها الحربية أقلعت من مطار حميميم في سوريا عائدة إلى روسيا. ونقل الموقع الإلكتروني لقناة "روسيا اليوم" عن الوزارة أن "مجموعة أخرى من طائرات سلاح الجو أقلعت لتعيد تمركزها في قواعدها الأساسية في روسيا". وكانت أول دفعة من المقاتلات الروسية قد غادرت قاعدة حميميم السورية نحو قواعدها الأساسية في الأراضي الروسية صباح أمس.

من جهته، وصف وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أمس الثلاثاء سحب روسيا لقواتها من سوريا "بالمؤشر الإيجابي" الذي يدل على إمكانية صمود اتفاق وقف إطلاق النار بين الحكومة السورية وجماعات المعارضة المسلحة.

ويأتي ذلك الإعلان المفاجئ للرئيس الروسي فلاديمير بوتين بصورة مفاجئة أول أمس الاثنين، صرح فيه أن روسيا ستسحب معظم القوات من سوريا بعد أن نشرتها في سبتمبر أيلول لمساعدة الرئيس السوري بشار الأسد. ومنذ إعلان بوتين بدأت الطائرات الحربية في العودة إلى روسيا.

ونقلت محطة (برس.تي.في) التلفزيونية الإيرانية عن وزير الخارجية الإيراني قوله خلال زيارة إلى النمسا أمس الثلاثاء "حقيقة أن روسيا أعلنت أنها ستسحب جزءا من قواتها تشير إلى أنهم لا يرون حاجة وشيكة للجوء إلى القوة للحفاظ على وقف إطلاق النار". وأضاف "قد يكون ذلك في حد ذاته مؤشرا إيجابيا".

وتجري الحكومة السورية والمعارضة المدعومة من الغرب محادثات سلام برعاية الأمم المتحدة في جنيف في إطار جهود دبلوماسية مدعومة من الولايات المتحدة وروسيا بغية إنهاء الصراع. وتدعم إيران الأسد في الصراع المستمر منذ خمس سنوات.

ش.ع/و.ب (رويترز، د.ب.أ)

مختارات

إعلان