الاشتراكي أولاف شولتس.. مرشح تفوق شعبيته شعبية حزبه | سياسة واقتصاد | تحليلات معمقة بمنظور أوسع من DW | DW | 19.08.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

الاشتراكي أولاف شولتس.. مرشح تفوق شعبيته شعبية حزبه

قبل الانتخابات بأكثر من عام، أعلن الحزب الاشتراكي الديمقراطي مرشحه لمنصب المستشار. إنه أولاف شولتس، وزير مالية ألمانيا ونائب ميركل. لديه شخصية براغماتية ورصينة لكن تنقصه الكاريزما. فهل هذا كافِ لأن يفوز في الانتخابات؟

أولاف شولتس مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي لمنصب مستشار ألمانيا (برلين في 10 أغسطس/ آب 2020)

أولاف شولتس مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي لمنصب مستشار ألمانيا في انتخابات 2021

لقد كانت مفاجأة غير متوقعة عندما قدم رئيسا الحزب الاشتراكي الديمقراطي ساسكيا إسكين ونوربرت فالتر بوريانس وزير المالية ونائب المستشارة أنغيلا ميركل في حكومتها الحالية، أولاف شولتس، كمرشح لمنصب مستشار الحزب في صيف 2020.

كان ذلك مفاجئاً من ناحية التوقيت، إذ إن موعد الانتخابات الاتحادية هو سبتمبر/ أيلول 2021. وحتى ذلك الحين، كان هناك ثلاثة عشر شهراً يمكن أن يحدث خلالها الكثير. المرشح كان تحت المراقبة المستمرة في منصبه المكشوف، كل شيء تحت التقييم كل جملة لها معنى، كل خطأ يمكن أن يكون الأخير.

كان اقتراح الرئيسين مفاجأة أيضاً لأن الثنائي ساسكيا إسكين ونوربرت فالتر بوريانس كانا منافسين لدودين لشولتس في الكفاح من أجل رئاسة الحزب الاشتراكي الديمقراطي قبل بضعة أشهر فقط. وهما لهما برامج سياسية مختلفة للغاية عن شولتس.

فشولتس، الذي يعتبر على الأرجح محافظا، بالنسبة لأي شخص اشتراكي ديمقراطي، خسر تصويت الأعضاء، نهاية 2019، لصالح القيادة الثنائية للحزب المتأثرة بالتوجه اليساري الواضح. وبعد ذلك قرر الحزب الاشتراكي الديمقراطي أن يكون مرشحه لمنصب المستشار (شولتس) شخصا لم يكن الحزب يريده كرئيس له.

سماع نتيجة التصويت لانتخاب رئيس الحزب الاشتراكي في أكتوبر 2019

المرشحون الأربعة لرئاسة الحزب الاشتراكي الديمقراطي خلال سماعهم نتيجة تصويت الأعضاء في 26 أكتوبر 2019. ويظهر شولتس وبجواره كلارا غيفيتس يمين الصورة، بينما في اليسار تظهر ساسكيا إسكين وبجوارها فالتر بوريانس.

هزات مؤقتة ونهوض قوي!

وعلق شولتس على قرار اختياره بالقول: "لقد وجدنا طريقة للعمل معاً بشكل وثيق للغاية ومتناغم ووجداني". "لقد بدأنا بالفعل في التعاون الوثيق مع بعضنا البعض فور انتخاب رئيس الحزب الاشتراكي الديموقراطي، ونمت ثقة كبيرة للغاية بشأن هذا الأمر، لذلك في مرحلة ما كان لدي شعور أكيد أن الاثنين سيقترحانني وكلاهما كانا يشعران في وقت مبكر للغاية، بأنهما سيقترحانني".

جملة تُظهر بشكل نموذجي كيف يتعامل أولاف شولتس مع الأزمات وهي: النهوض ومواصلة العمل بدون هيبة (أي شيء) وعدم الشك في نفسك أبداً. ينعم أولاف شولتس بثقة بالنفس لا تتزعزع. فخلال عقود من حياته السياسية، شهد بالفعل عدداً غير قليل من الهزات وتجاوزها في الغالب بنجاح. لا شيء يمكنه أن يطيح بالرجل عن مساره بهذه السرعة.

رصين وعملي في أوقات الأزمات

إنها صفة تفيده في جائحة كورونا. في بداية الأزمة، سرعان ما وضع شولتس (63 عاماً) نفسه بمثابة رئيس فريق الإطفاء. وبصفته وزير المالية، فهو مسؤول عن المليارات من المساعدات والقروض التي تهدف إلى النهوض بالاقتصاد والمواطنين خلال الأزمة.

في ربيع عام 2020 بعدما وصلت جائحة كورونا إلى ألمانيا قدم وعدا للمواطنين وقال: "سنستخدم كل الوسائل المتاحة لنا ونضمن أنه يمكننا تجاوز هذه الأوقات الصعبة بكل إمكانياتنا الاقتصادية وكذلك العمل على خروجنا من الوضع. بغض النظر عن مدى ارتفاع الديون، يمكن لألمانيا أن تتعامل مالياً مع الوباء".

مثل هذه الوعود تعجب المواطنين. فالبراغماتية في أوقات الأزمات أهم من الكاريزما. والكاريزما شيء لا يملكه شولتس. الانفعال وإظهار المشاعر، شئ غريب عنه. حتى في لحظات الفرح يظهر شولتس ضبط النفس، الذي يتمتع به "بتلر" (خادم) البريطاني.

الظهور في صورة ماكينة أو آلة!

على مدى سنوات عديدة كان يطلق على أولاف شولتس المصطلح الساخر "شولتسومات" (Scholzomat)، وهو تلاعب بالكلمات المكونة من اسمه (شولتس) وكلمة "Automat"، والتي تعني ماكينة أو آلة باللغة الألمانية. وابتكرت صحيفة "دي تسايت" الأسبوعية الألمانية هذا المصطلح في عام 2003 لأن السكرتير العام للحزب الاشتراكي الديمقراطي آنذاك، أولاف شولتس، كان يبدو دائماً وكأنه ماكينة أو آلة أثناء خرجاته الإعلامية. فعندما كانت توجه أسئلة إلى شولتس، كان يجيب باستخدام صيغ تكنوقراطية، يكررها مراراً وتكراراً. وبرر ذلك لاحقًا بالقول: "كنت بائعاً للرسائل السياسية. وكان علي أن أبدي بعض الجرأة".

في ذلك الوقت كان الأمر يتعلق بخطة 2010 (أجندة 2010)، التي أطلقتها حكومة المستشار غيرهارد شرود لإصلاح سوق العمل الألماني، وأثارت جدلا واسعا بما سببته من فجوة في دخول الأشخاص المتضررين من تلك الخطة.

لقد واجه تنفيذ عمليات الإصلاح، عبر تلك الخطة، مقاومة شديدة، حتى من داخل الحزب الاشتراكي الديمقراطي. وقال شولتس إن الأمر لم يكن متعلقًا بمزاجه الخاص، بل يتعلق بكونه "مخلصاً بشكل تام" للمستشار وزعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي، آنذاك غيرهارد شرودر والحزب الاشتراكي الديمقراطي، وقال إنه "شعر حقًا وكأنه ضابط".

في النهاية، لم تفشل محاولة الإنقاذ فحسب، بل وخسر الحزب الاشتراكي أيضا منصب المستشارية أمام الاتحاد الديمقراطي المسيحي، كما طُبعت في أذهان العامة صورة عن أولاف شولتس لم يستطع التخلص منها لفترة طويلة، إذ منذ ذلك الحين، بُدِئ يُنظر لشولتس، رجل القانون، على أنه شخص بيروقراطي ممل وليس لديه أي حس للمرح.

أولاف شولتس مع المستشار السابق غيرهارد شرودر (20/10/2002)

أصبح أولاف شولتس وزيراً للعمل في عهد المستشار السابق غيرهارد شرودر في عام 2002

صعود بصمت وكفاءة

حقيقة أن أولاف شولتس كان قادراً على العمل في الحزب الاشتراكي الديمقراطي تبدو متناقضة في الواقع. لأن الحزب دائماً ما كان يناضل مع الرجل الواقعي الانطوائي القادم من هامبورغ، والذي ينطق فقط بما هو ضروري للغاية.

عندما كان شولتس يترشح للمناصب في مؤتمرات الحزب، كان يحصل عادة على أسوأ النتائج. ومع ذلك، تمكن الرجل من شق طريقه في السلم الوظيفي السياسي. لقد فعل ذلك بصمت وكفاءة. فقد شغل منصب السكرتير العام للحزب الاشتراكي الديمقراطي. وشغل كذلك منصب وزير داخلية وعمدة هامبورغ قبل أن يذهب إلى برلين في عام 2018 وزيرا في حكومة المستشارة ميركل. ويشغل شولتس حالياً منصب وزير المالية الاتحادي ونائب المستشارة.

وحتى وإن كان يتم نسبة أولاف شولتس إلى الجناح المحافظ، إلا أنه يبدو أن التصنيفات السياسية مثل اليمين أو اليسار لا تنطبق عليه في الواقع. وعندما كان نائبا لرئيس منظمة الشباب الاشتراكي "يوزوس"، كان شولتس يتبنى أطروحات اشتراكية راديكالية، كانت تنتقد الرأسمالية.

ولكن بين انضمامه للحزب الاشتراكي الديمقراطي كطالب في عام 1975وانتخابه لعضوية البرلمان الألماني (بوندستاغ) في عام 1998، تعلم شولتس الكثير عن كيفية إنشاء وريادة الأعمال المستقلة كمحام متخصص في قانون العمل مع مكتب المحاماة الخاص به في هامبورغ. وهذا ما أثر في شخصيته.

أولاف شولتس خلال تشرحه لمنصب حاكم هامبورغ (15/2/2015)

من عام 2011 حتى عام 2018 كان أولاف شولتس حاكما لهامبورغ

لا بأس بقليل من الاستعراض

بعد مرور وقت طويل علم أولاف شولتس أن السياسة تتعلق أيضاً بوضع نفسك ورسالتك في دائرة الضوء والتسويق بشكل جيد لهما. عندما قام مرشحو الحزب الاشتراكي الديمقراطي لقيادة الحزب بجولة في ألمانيا في خريف عام 2019، أصبح فجأة من الصعب التعرف على الوزير. لقد بدا أكثر عاطفية وحنواً، وبالأخص أكثر ودية، لكنه لم يكن أقل ثقة بنفسه. وعلى نفس النهج يقدم نفسه الآن كمرشح لمنصب المستشار. يظهر في المداخلات الرقمية من أجل جذب الشباب، كما يظهر أكثر مرونة وأقل تزمتاً. لكن في الوقت نفسه لا يدع مجالاً للشك في أنه يعتبر نفسه الأنسب مقارنة بمرشحي الأحزاب الأخرى لمنصب المستشار.

"إذا كنت تريدني، عليك التصويت للحزب الاشتراكي الديمقراطي "

وتبقى رؤية ما إذا كان ذلك سيكون كافياً للمستشارية في سبتمبر/ أيلول 2021. لم ينجح أولاف شولتس في زيادة معدل تأييد الحزب بشكل مستدام منذ تعيينه كمرشح عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي لمنصب المستشار. في الانتخابات الاتحادية الأخيرة في عام 2017 حقق الاشتراكيون الديمقراطيون أسوأ نتيجة لهم في تاريخ ألمانيا بعد الحرب بعد حصولهم على نسبة 20.5 في المائة من جملة الأصوات. 

منذ ذلك الحين، استمرت الأمور في التدهور بالنسبة للحزب الاشتراكي الديمقراطي. وعلى مدى العامين الماضيين تراوحت استطلاعات الرأي بين 14 و 17 في المائة. هذا الأمر لم يثبط من عزيمة شولتس، الذي صرح بنبرة هادئة: "أي شخص يريد مني أن أصبح مستشاراً لألمانيا عليه أن يصوت لصالح الحزب الاشتراكي الديمقراطي".

 زابينه كيناكارتس/ إ.م