الاشتراكيون يطالبون بإنهاء مشاركة ألمانيا في التحالف ضد ″داعش″ | أخبار | DW | 08.07.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الاشتراكيون يطالبون بإنهاء مشاركة ألمانيا في التحالف ضد "داعش"

لم يكتف الحزب الاشتراكي، الشريك الثاني في الائتلاف الحاكم في برلين، برفض الطلب الأمريكي حول إرسال قوات برية إلى سوريا، بل طالب بإنهاء المشاركة الألمانية في التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش" في سوريا والعراق.

مشاهدة الفيديو 13:55

مسائية DW: لماذا ترفض برلين إرسال قوات برية ألمانية إلى سوريا؟

زاد الحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك بالائتلاف الحاكم في ألمانيا من الضغط على المستشارة أنغيلا ميركل في ظل الخلاف القائم حاليا حول مشاركة ألمانيا في التحالف الدولي لمكافحة تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف باسم "داعش" في سوريا والعراق.

وشدد الرئيس الكتلة البرلمانية للحزب بالوكالة رولف موتسنيش اليوم الاثنين (الثامن من تموز/ يوليو 2019) على مطلب حزبه بإنهاء توفير طائرات الاستطلاع الألمانية "تورنادو" وكذلك طائرة التزود بالوقود للتحالف الدولي ضد "داعش" بحلول 31 تشرين أول/أكتوبر القادم، حسب التفويض الحالي الذي منحه البرلمان للحكومة.

وأكد موتسنيش على أن حزبه "يصر على هذا التفويض وعلى قرار البرلمان الألماني (بوندستاغ) بهذا الشأن". وأضاف أن ألمانيا حققت التزاماتها السياسية داخل الحلف طوال أعوام، وقدمت إسهاما كبيرا للمكافحة العسكرية لتنظيم "داعش".

كما جدد الاشتراكي الألماني البارز رفض حزبه لإرسال قوات برية ألمانية إلى سوريا. وقال موتسنيش: "أفضل لجنة دولية للمشاركة السياسية المستدامة في سوريا هي الأمم المتحدة"، لافتا إلى أن ألمانيا عضو غير دائم حاليا في مجلس الأمن الدولي ولهذا السبب يمكنها دعم الأمم المتحدة في تسوية النزاع.

ويأتي كلام السياسي الاشتراكي في وقت رفضت فيه الحكومة الألمانية اليوم طلبا أميركيا بإرسال قوات برية إلى شمال سوريا، فميا تركت الباب مفتوحا أمام إبقاء مشاركتها في التحالف الدولي ضد "داعش" كما هي الحال حاليا.

وأكّد شتيفن زايبرت المتحدث باسم الحكومة: "عندما أقول إنّ الحكومة الألمانية تنوي الإبقاء على مشاركتها في التحالف ضد تنظيم الدولة الإسلامية، فإن ذلك كما ندرك، لا يشمل قوات برية". وأضاف "نحن الآن بصدد التباحث مع حلفائنا الأميركيين حول الطريقة التي يجب أن يستمر بها الالتزام في المنطقة".

وكانت واشنطن طلبت من برلين عبر الممثل الخاص لسوريا جيمس جيفري توفير قوات برية. وقال جيفري الذي يزور برلين "نبحث هنا (في ألمانيا) ولدى شركاء آخرين في التحالف (..) عن متطوعين على استعداد للانخراط" في العملية.

وتتمثل المساهمة الألمانية في التحالف أساسا في طلعات استطلاع جوي وتدريب لقوات عراقية. وتنتهي ولاية المشاركة الألمانية في سوريا نهاية تشرين الأول/أكتوبر 2019. ويتعين إثر ذلك أن يقرر البرلمان مستقبل هذه المشاركة.

أ.ح/ز.أ.ب (د ب أ، ا ف ب)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع