الاستخبارات الداخلية الألمانية تحذر من خطر اليمين المتطرف | أخبار | DW | 28.04.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الاستخبارات الداخلية الألمانية تحذر من خطر اليمين المتطرف

نشرت صحيفة "فيلت أم زونتاغ" تحذيرات أصدرها مكتب حماية الدستور "الاستخبارات الداخلية" من خطر متزايد لليمين المتطرف في ألمانيا وإمكانية لجوئهم للعنف. وأظهر التحليل اختلافا في بنية التنظيمات وتقلص نفوذ التقليدية منها.

حذر مكتب حماية الدستور "الاستخبارات الداخلية" من تزايد خطر اليمينيين المتطرفين ولجوئهم للعنف داخل المجتمع الألماني، بحسب ما نشرت صحيفة "فيلت أم زونتاغ" التي أطلعت على  تحليل سري "للنهج والإمكانات الإرهابية اليمينية" أعده مكتب حماية الدستور.

وتناول التحليل تطور التيارات والأطياف المختلفة في المشهد اليميني المتطرف "وأيضا خارج الساحة اليمينية المتطرفة المنظمة". حيث ظهر أن المشهد اليميني المتشدد في ألمانيا صار أقل تنظيما على نحو متزايد، وبذلك زادت صعوبة مراقبته.

  وأظهر التحليل بروز المجموعات الصغيرة والأفراد كلاعبين رئيسيين الآن، وأن تبادل المعلومات والتواصل بين المجموعات الصغيرة المتطرفة يكون في الغالب عبر الانترنت. ووفقا للبيانات فإن العديد من الأشخاص الذين برزوا كانوا ناشطين ضمن المجموعات اليمينية المتطرفة لسنوات قليلة فقط أو حتى أشهر، وكان بعضهم مجهولا تماما قبل ذلك.

 في المقابل أظهر التحليل تقلص نفوذ المنظمات المتطرفة اليمينية التقليدية التي يجتمع فيها خارجون عن القانون محتملون، والتي كانت المواضيع الاجتماعية مثل قضايا "اللجوء" و"الهجرة" و"الإسلام" وقودها الرئيسي لأفكارها المتطرفة، وأنه لهذا السبب تعد المراقبة "أكثر كثافة من حيث العمل والأفراد" عن ذي قبل.

ومع ذلك، وفقًا للتقرير، يظهر تحليل حماية الدستور أيضًا أن المتطرفين اليمينيين غير منظمين بشكل كافٍ. وأن هناك "فجوات كبيرة بين التخطيط وبين واقع الهجمات" التي تحدث على الارض.

 وبالنسبة لكونستانتين فون نوتس عضو لجنة الرقابة البرلمانية في البوندستاغ في حزب الخضر فإن هؤلاء المتطرفين يمثلون خطرا على الديمقراطية في ألمانيا لم نشهد له مثيلا منذ عام 1945. ويوضح البرلماني الألماني لصحيفة "فيلت أم زونتاغ" أن صلات هؤلاء المتطرفين وصلت إلى حكومات الدول الأوروبية المجاورة، وبرلمانات الدولة الإقليمية، والبوندستاغ الألماني، والأجهزة الأمنية، وحتى الجيش في ألمانيا.

ع.أ.ج/ و ب (أ ف ب، د ب ا)

      

 

مختارات

مواضيع ذات صلة