الاستخبارات الألمانية تنفي تقارير سابقة عن صلاح عبد السلام | أخبار | DW | 14.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الاستخبارات الألمانية تنفي تقارير سابقة عن صلاح عبد السلام

نفى متحدث باسم هيئة حماية الدستور، جهاز المخابرات الألماني، وجود أي معلومات لدى الهيئة حول توفر معلومات عن المركز الألماني للأبحاث النووية في شقة صلاح عبد السلام.

صرح متحدث باسم هيئة حماية الدستور "الاستخبارات الداخلية في ألمانيا" لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الخميس (14أبريل/ نيسان 2016) أن الهيئة ليس لديها أية معلومات عن أنه تم العثور على مستندات عن المركز الألماني للأبحاث النووية "يوليش" في شقة المشتبه في ضلوعه في هجمات باريس صلاح عبد السلام.

وأضاف المتحدث لـ (د.ب.أ) في العاصمة الألمانية برلين أن رئيس الهيئة هانز-يورغ ماسن لم يجر أي محادثات في هذا الشأن مع أعضاء بلجنة الرقابة بالبرلمان الألماني "بوندستاغ".

وكانت تقارير صحفية ذكرت أنه تم العثور على مقال مطبوع عن مركز الأبحاث النووية وصور للمدير التنفيذي للمركز فولفغانغ ماركفارت في شقة صلاح عبد السلام ببروكسل، وأن ماسن أطلع الكثير من أعضاء لجنة الرقابة البرلمانية على هذا الأمر في نهاية شهر آذار/مارس الماضي بشكل سري تماما.

وكتب مركز الأبحاث في يوليش على موقعه على الإنترنت في بيان قصير اليوم أنه ليس لديه "أية أدلة عن أن هناك أي تهديد محتمل". ومن جانبه قال النائب البرلماني عن حزب اليسار أندريه هان، عضو لجنة الرقابة البرلمانية، في تصريحات لـ (د.ب.أ) إن ماس لم يتحدث معه.

و.ب/ ح.ع.ح (د ب أ)

مختارات