الاتفاق على خطة ″تاريخية″ لمواجهة أزمة منطقة اليورو | أخبار | DW | 27.10.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الاتفاق على خطة "تاريخية" لمواجهة أزمة منطقة اليورو

بعد مفاوضات ماراثونية شاقة استمرت لأكثر من 10 ساعات توصل قادة منطقة اليورو صباح اليوم الخميس (27 أكتوبر) إلى اتفاق يقضي بشطب نصف ديون اليونان وتعزيز صندوق إنقاذ اليورو برصد ألف مليار يورو لمواجهة انتشار الأزمة.

default

مفاوضات شاقة شهدتها قمة بروكسل قبل التوصل لإتفاق

قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في وقت مبكر اليوم الخميس (27 أكتوبر/ تشرسين أول) إن خطة حل أزمة منطقة اليورو، التي توصل إليها قادة الاتحاد الأوروبي مساء أمس الأربعاء، أظهرت أنهم يمكنهم "استخلاص الاستنتاجات الصحيحة" من المشكلات المالية التي تعاني منها منطقة اليورو، معربة عن اعتقادها أن القادة الأوروبيين كانوا على مستوى التطلعات و"أننا قمنا بما كان يتوجب علينا" من أجل اليورو.

وقالت ميركل للصحفيين في ختام جلسة ماراثونية لاجتماعات قادة الاتحاد الأوروبي ومنطقة اليورو في بروكسل:"أنا مدركة للغاية أن العالم يراقب هذه النقاشات اليوم". وأشارت المستشارة الألمانية على وجه التحديد إلى اتفاق تم التوصل إليه مع بنوك بشأن خفض قيمة حصصهم في الديون اليونانية، مشيرة إلى أن البنوك الآن باتت مشاركة "جوهرية" في إنقاذ البلد المثقل بالديون.

وتوصلت دول منطقة اليورو، بعد نحو عشر ساعات من المفاوضات الصعبة خلال قمة حاسمة عقدت في بروكسل، إلى اتفاق على الخطوط العريضة لخطة من اجل معالجة أزمتها الاقتصادية تنص على تخفيض (شطب) ديون اليونان بحوالي النصف ورصد ألف مليار يورو لمنع انتشار الأزمة. وجرى التوصل للاتفاق بحضور مصرفيين ورؤساء دول ومحافظي بنوك مركزية وصندوق النقد الدولي. وتهدف الخطة لوضح حد لمشاكل الديون المتفاقمة التي هددت بانهيار مشروع العملة الأوروبية الموحدة.

"خطة تاريخية"


وبمقتضى الصفقة وافق مستثمرو القطاع الخاص على خفض اسمي بنسبة 50 بالمئة لاستثماراتهم في السندات لخفض ديون اليونان بواقع 100 مليار يورو لتصل نسبة الديون إلى 120 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي اليوناني بحلول 2020 من 160 بالمئة حاليا. وفي الوقت نفسه ستقدم منطقة اليورو "تعزيزات ائتمانية" للقطاع الخاص بإجمالي 30 مليار يورو. والهدف هو إنجاز المفاوضات بشأن الحزمة بنهاية العام الحالي حتى يكون لدى اليونان برنامج ثان كامل من الدعم المالي قبل 2012.

كما اتفق زعماء منطقة اليورو أيضا على تعزيز آلية الاستقرار المالي الأوروبي وهي صندوق الإنقاذ الذي تأسس العام الماضي بقيمة 440 مليار يورو (600 مليار دولار). وسيجري رفع حجم الصندوق إلى حوالي تريليون يورو سيجري توزيعها على عدة أوجه.

ولجأت منطقة اليورو للصندوق بالفعل لإنقاذ إيرلندا والبرتغال واليونان ممّا خفض المبلغ المتاح إلى نحو 290 مليار يورو. وسيجري رفع حجم الصندوق إلى حوالي تريليون يورو سيجري توزيعها على عدة أوجه.

وفيما وصف الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الخطة بـ"التاريخية" قال رئيس البنك المركزي الأوروبي جان كلود تريشيه، "لقد اتخذنا قرارات بالغة الأهمية في الكثير من المجالات". أما رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو فقد أعتبر أن بلاده "تدخل عهدا جديدا".

(ع.ج.م/ رويترز/ د ب أ/ أ ف ب)

مراجعة: شمس العياري

مختارات

إعلان