الاتحاد الأوروبي يدعم المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية | سياسة واقتصاد | DW | 06.03.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

الاتحاد الأوروبي يدعم المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

رحب وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي بدعم الدول العربية إجراء مفاوضات غير مباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين، فيما تعتزم مفوضة الشئون الخارجية للاتحاد الأوروبي القيام بجولة شرق أوسطية، تزور خلالها أيضا قطاع غزة.

default

ترحيب أوروبي بدعم الدول العربية إجراء مفاوضات غير مباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين

رحب وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي اليوم السبت (6 مارس/آذار) بدعم الدول العربية إجراء مفاوضات غير مباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين. وأعلن جان اسلبورن وزير خارجية لوكسمبورغ قبل اجتماع غير رسمي مع نظرائه في الاتحاد الأوروبي في قرطبة (جنوب إسبانيا) أنه يجب توجيه "الشكر" إلى الجامعة العربية التي أعطت موافقتها على البدء في مفاوضات غير مباشرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وكان وزراء الخارجية العرب قد أعربوا الأربعاء عن موافقتهم على إجراء مفاوضات غير مباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين لدعم مساعي السلام الأمريكية بهدف تحريك عملية السلام المتعثرة. يشار إلى أن وزير الخارجية الإسباني ميغيل أنخيل موراتينوس قد دعا مؤخرا إلى الاعتراف بدولة فلسطينية بموافقة إسرائيل أو من دونها حتى قبل انتهاء المفاوضات حول ترسيم الحدود بين الطرفين. ووافق وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير على هذه الفكرة، لكن الرئيس نيكولا ساركوزي أبدى تحفظه عليها.

نشاط للدبلوماسية الأوروبية

Europa Reform Vertrag tritt in Kraft 1. Dezember 2009

مفوضة الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون تعتزم القيام بجولة شرق أوسطية تزور خلالها قطاع غزة

وفي إطار المساعي الأوروبية لتحريك عملية السلام الشرق أوسطية، تعتزم مفوضة الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون التوجه إلى الشرق الأوسط في 14 آذار/مارس الجاري في جولة تستغرق أسبوعا. وتعتزم أيضا خلال جولتها زيارة قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس. يشار إلى أن إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط يأتي ضمن جدول أعمال مؤتمر دول وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي المنعقد اليوم في قرطبة، ويتضمن برنامج جولة أشتون محادثات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس والحكومة الإسرائيلية.

ولم يزر قطاع غزة سوى وزيرين أوروبيين منذ سنة، وتعود آخر زيارة لوزير الخارجية الأيرلندي مايكل مارتن الأسبوع الماضي الذي قال في قرطبة: "إننا نواجه في غزة حصارا شديدا غير إنساني وغير مفيد لعملية السلام".

كما تعد جولة الشرق الأوسط أول مهمة دبلوماسية لأشتون في منطقة أزمات صعبة عقب توليها مهام منصبها. يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي يعترف فقط بالإدارة الفلسطينية للرئيس محمود عباس كشريك رسمي في المحادثات للمناطق الفلسطينية بأكملها.

(هـــــــ.ع/د.ب.ا/أ.ف.ب)

مراجعة: سمر كرم

مختارات

إعلان