الإفراج عن عاملين تركيين كانا مُخْتَطَفين في العراق | أخبار | DW | 16.09.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الإفراج عن عاملين تركيين كانا مُخْتَطَفين في العراق

بعد حوالي أسبوعين من قيام مجموعة مسلحة غير معروفة باختطاف 18 عاملا تركيا في شمال بغداد، أكد السفير التركي في العراق نبأ الإفراج عن عاملين اثنين فقط بعد أسبوع من ظهورهم في شريط في أيدي مسلحين يقدمون أنفسهم على أنهم شيعة.

أعلن مسؤولون أتراك وعراقيون اليوم الأربعاء (16 أيلول/ سبتمبر2015 ) الإفراج عن عاملين تركيين في مدينة البصرة في جنوب العراق، من أصل 18 تركيا خطفوا مطلع أيلول/ سبتمبر في بغداد، وتبنت عملية خطفهم مجموعة غير معروفة. وأكد السفير التركي في بغداد فاروق قايمقجي الإفراج عن التركيين. وصرح لوكالة فرانس برس أنهما "في صحة جيدة"، ناقلا عنهما القول إن "الـ 16 الآخرين هم في صحة جيدة حتى الأمس."

وعثر على العاملين التركيين قرابة منتصف ليل الثلاثاء/ الأربعاء قرب المستشفى التركي غرب البصرة (450 كلم جنوب بغداد)، بعد مرور نحو أسبوعين على خطفهم من ورشة تابعة لشركة "نورول" التركية تقوم ببناء ملعب لكرة القدم في شمال العاصمة العراقية.

ويأتي الإفراج عن العاملين التركيين بعد أكثر من أسبوع على ظهور المخطوفين الثمانية عشر في شريط مصور لمجموعة مسلحة تطلق على نفسها اسم "فرق الموت"، تبنت العملية ووضعت شروطا لإطلاق سراح العمال، الذين طالب المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني السبت بالإفراج عنهم.

ونشرت المجموعة، شريط الفيديو للمخطوفين وخلفهم خمسة مسلحين ملثمين يرتدون زيا أسود ويضعون نظارتين سوداوين، أمام لافتة زرقاء كتب عليها "لبيك يا حسين".وتضمن الشريط مطالب موجهة إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان منها "إيقاف تدفق المسلحين من تركيا إلى العراق وإيقاف مرور النفط المسروق من كردستان عبر الأراضي التركية"، حسب شريط الفيديو.

ص.ش/ ش.ع (أ ف ب)


مختارات