الإفراج عن رهينة فرنسية ويمنية اختطفتا في صنعاء | أخبار | DW | 19.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الإفراج عن رهينة فرنسية ويمنية اختطفتا في صنعاء

بعد اختطاف دام قرابة الشهر أطلق سراح مواطنة فرنسية ومترجمتها اليمنية التي كانت تعمل معها في مشروع لرعاية الطفولة. وفي عدن سيطر الجيش واللجان الشعبية على مقر قوات الأمن الخاصة بعد اشتباكات وقعت في مطار عدن.

أفرج مسلحون اليوم الخميس (19 مارس/ آذار) عن مواطنة فرنسية ومترجمتها اليمنية بعد مضي قرابة شهر على اختطافهما من وسط العاصمة اليمنية صنعاء. وكشف عبدالقوي مكاوي، شقيق المختطفة اليمنية شيرين مكاوي، لعدة وسائل إعلامية عن أنه تم إطلاق سراح شقيقته مع مديرتها الفرنسية ايزابيل، دون ذكر أي معلومات أخرى. وقالت مكاوي على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي " فيس بوك" إنه تم الإفراج عنها، مضيفة "الحمدلله الذي أعاد لي روحي الجريحة بعد أن سلبت مني، الحمدلله الذي رد لي جسدي بعد كل انواع الذل والاهانة و الضرب". ولم تورد مكاوي أي تفاصيل أخرى حول الإفراج عنها والفرنسية إيزابيل، التي تعمل معها ضمن مشروع تابع لصندوق الرعاية الاجتماعية. وكان مسلحون مجهولون اختطفوا ايزابيل ومكاوي في 25 شباط/فبراير الماضي أثناء تواجدهما في شارع 45 بالعاصمة صنعاء ولم ترد أي معلومات عنهما منذ ذلك الحين.

على صعيد آخر سيطرت قوات تابعة للجيش اليمني واللجان الشعبية في عدن جنوبي البلاد ظهر اليوم الخميس على مقر قوات الأمن الخاصة في مدينة عدن. وقال مصدر في اللجان الشعبية الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن قوات الجيش، مسنودة بمقاتلي اللجان الشعبية، تمكنت من السيطرة على مقر القوات الخاصة، مشيرا إلى أن هناك أنباء غير مؤكدة عن مغادرة قائد قوات الأمن الخاصة في عدن العميد عبد الحافظ السقاف من المقر.

وكانت اشتباكات مسلحة اندلعت صباح اليوم بين قوات الأمن الخاصة ومسلحي اللجان الشعبية في مدينة عدن بعد سيطرة قوات الأمن الخاصة على مطار عدن. وكان الرئيس هادي قد أقال السقاف من منصبه كقائد لقوات الأمن الخاصة في الثالث من آذار/مارس وعين العميد ثابت جواس بدلاً عنه، إلا أن السقاف رفض الاستقالة بالرغم من جهود الوساطة التي بذلها قادة عسكريون في عدن لإقناعه بالاستقالة.

ع.ج/ ح.ع.ح (د ب آ، رويترز)

إعلان