″الإخوة الإرهابيون″..ظاهرة متكررة لفتت أنظار المراقبين | سياسة واقتصاد | تحليلات معمقة بمنظور أوسع من DW | DW | 24.03.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

"الإخوة الإرهابيون"..ظاهرة متكررة لفتت أنظار المراقبين

ظاهرة جديدة لفتت نظر الصحافة الغربية ومراكز الأبحاث والتي بات تعرف بـ"الإخوة الإرهابيين"، وفي حين يرى مراقبون أن هنالك تفسيرا لهذه الظاهرة، يرجع البعض الآخر ذلك إلى طريقة الاستقطاب التي تتبعها التنظيمات الإرهابية.

نشرت مجلة دير شبيغل الألمانية على موقعها الإلكتروني الأربعاء (23 مارس/آذار)، تقريرا عن بروز ظاهرة جديدة أتسمت بها الأعمال الإرهابية التي حدثت مؤخرا في العالم، وهي ظاهر "الأخوة الإرهابيين"؛ أي أن يكون المهاجمون إخوة، أو يتم ظهور أحدهما في فترة لاحقة، ضمن عمل إرهابي جديد.

فالأخوين إبراهيم وخالد بكراوى، المتهمان بتنفيذ الهجمات الانتحارية في مطار بروكسل، لم يكونا الوحيدين الذين لهما رابط أخوي. ففي فرنسا مطلع عام 2015، اتهمت السلطات الفرنسية سعيد وشريف كواشي بالهجوم على صحيفة شارلي إيبدو، والذين قتلا فيما بعد في اشتباكات مع الشرطة الفرنسية. كما أن صلاح عبد السلام، والذي ألقت الشرطة البلجيكية القبض عليه بتهمة المشاركة في هجمات باريس في نوفمبر 2015، هو أيضا شقيق إبراهيم عبد السلام، أحد الانتحاريين المفترضين في تنفيذ تلك هجمات باريس، والتي خلفت حوالي 130 قتيلا.

معرفة مسبقة للأقارب بالهجمات

ولم تقتصر الأمثلة على ما سبق، ففي عام 2013 ألقيت مسؤولية تنفيذ هجومين على ماراثون في مدينة بوسطن الأمريكية على الشقيقين من أصل شيشاني جوهر و تامرلان تسارنايف.

وهناك حالة خاصة لفتت النظر إليها وهي التحاق الطفل يونس أباعود (13 عاما) بأخيه عبد الحميد أباعود، العقل المدبر المفترض لهجمات باريس، بتنظيم "داعش" بسوريا. وقد أعتبر يونس من أصغر المقاتلين عمرا في "داعش".

وفي السياق نفسه كانت دراسة قد أجريت على 466 من الجهاديين في مركز أبحاث يدعى"أمريكا الجديدة" ونشرت نتائجها في عدة صحف وأيضا في دير شبيغل الألمانية، قد أظهرت أن حوالي ربع المقاتلين الغربيين في تنظيم "داعش" أنضم إليهم بعض الأقارب في فترات لاحقة.

كما أن دراسة أجرتها جامعة ولاية بنسلفانيا الأمريكية شملت 46٪ من 120عملية إرهابية تمت دراستها، أظهرت وجود معرفة مسبقة لأحد أفراد أسرة المهاجم بهذه العمليات.

Porträt - Dr. Marwan Abou Taam

خبير مكافحة الإرهاب في مكتب التحقيقات الجنائية مروان أبو طعام .

كيف تتولد ظاهرة الإخوة الإرهابيين؟

خبير مكافحة الإرهاب في مكتب التحقيقات الجنائية في ولاية راينلاند ـ بفالس، مروان أبو طعام، قال في حوار مع DWعربية إن ظاهرة استقطاب الأخ للمشاركة في عمليات إرهابية لها عدة مسببات، منها أن يكون هؤلاء الإخوة تربطهم علاقة قوية، فـ"هنالك أشقاء، واجهوا أثناء طفولتهم مشاكل كثيرة مع الأسرة، مما ولد بينهم علاقة قوية، شجعتهم على المضي قدما بشكل مشترك". وأوضح أبو طعام "أيضا من المسببات أن يكون هؤلاء الأشقاء قد تعرضوا لنفس التربية والظروف التي عاشوها وعاصروها، وجعلت منهم متشددين". أما السبب الثالث فهو بحسب الخبير الأمني أن الأخ يكون قادر على التأثير على شقيقه في بعض الأحيان ذلك بسبب قربه الشديد منه.

لكن أبو طعام يرى أنه ليس بالضرورة أن يؤخذ الأخ بجريرة أخيه ويكون موضع اتهام، ويشير إلى أنه في الغالب يسلك الأشقاء سبلا مختلفة عندما يكبرون، كما أن هنالك العديد من الحالات التي يكون فيها أحد الإخوة إرهابيا أو مجرما، بينما يعمل الأخ الآخر في دوائر الأمن.

Islam-Experte - Albrecht Metzger

الباحث في شؤون الإرهاب ألبريخت متسغر.

الإستقطاب داخل الدائرة المحيطة

من ناحيته يرى الباحث في شؤون الإرهاب ألبريخت متسغر، في حوار مع DWعربية أن بروز "ظاهر الأخوة الإرهابيين" هي شيء منطقي، طبقا إلى الطريقة التي يتم بها الاستقطاب بين الإرهابيين. وبحسب الباحث الألماني، فإن ظاهرة الاستقطاب، تتم دائما عبر ما يسمى "الدوائر الضيقة"، وهو مصطلح يعني بأن يتم التأثير من الإرهابي على الدائرة القريبة منه، والتي لها أهمية له، ويكون قادرا على التواصل معها بحرية، دون خوف من الملاحقة. وتتشكل حلقة متتالية من التأثير بين الأشخاص الأكثر قربا من بعض وهكذا تتسع الدائرة شيئا فشيئا.

ويشير ميتسغر إلى ما دأب عليه الخبراء بأن الانترنت من ضمن القنوات الرئيسية التي ساهمت في تنظيم الشباب، ودفعه للتطرف، لكن الخبير الألماني يقول هنا إنه "وبحسب خبرتي في هذا الموضوع أستطيع أن أؤكد أن الانترنت وحده غير قادر على جرف الشباب نحو الانحراف، وإنما في حالات كثيرة يكون الأصدقاء هم السبب في ذلك". ويوضح بأن التأثير الأكبر يكون عادة من فئة الأصدقاء، ويكون عادة بالتدريج، حتى لا يشعر الشخص المراد استقطابه بذلك.

علاء جمعة

مختارات