″الأنظمة الشمولية تطور كياناً مناهضاً للثورات بزعامة السعودية″ | سياسة واقتصاد | تحليلات معمقة بمنظور أوسع من DW | DW | 09.11.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

"الأنظمة الشمولية تطور كياناً مناهضاً للثورات بزعامة السعودية"

فيما شاركت السعودية في قمع احتجاجات البحرين وتلعب دورا غامضا مثيرا للجدل إزاء ثورة اليمن، فإنها تتحرك ضد النظام السوري. حول خلفيات موقف الرياض من الثورات العربية حاورت دويتشه فيله الخبير في الشؤون السعودية شتيفن هيرتوغ.

السعودية سارعت للمساعدة في إخماد احتجاجات البحرين

السعودية سارعت للمساعدة في إخماد احتجاجات البحرين

دويتشه فيله: لماذا تنتقد العربية السعودية الآن استخدام النظام السوري العنف ضد المتظاهرين على الرغم من أنها دعمت مملكة البحرين عسكريا في مواجهة المتظاهرين؟

شتيفن هيرتوغ: لقد احتاج السعوديون إلى وقت طويل حتى قرروا التحرك دبلوماسيا ضد النظام السوري، وقد مهد لذلك أيضا طبيعة العلاقات السعودية السورية، فهذه العلاقات ذات تاريخ دبلوماسي بالغ التعقيد، شهد صداما قويا عدة مرات بين الرئيس السوري والعاهل السعودي.

وعلى ما يبدو لا يكن الاثنان الود لبعضهما، وعلاوة على ذلك، تعتبر سوريا جزءا من محور شيعي في الشرق الأوسط مناهض للأمريكان، ينتمي إليه أيضا إيران وحزب الله. وهذا المحور يقع سياسيا وجغرافيا مباشرة في مواجهة العربية السعودية، بينما تمثل البحرين نظاما كان على الدوام مقربا جدا من السعوديين.

لماذا لم تنجح العربية السعودية في فرض اقتراحها بتعليق عضوية سوريا في الجامعة العربية؟

السعودية تتمتع بنفوذ قوي داخل الدول المحافظة القليلة العدد في المنطقة التي لم تمر بتجربة الثورة بعد، لكن نفوذها في الجامعة العربية ليس كبيرا، لعدة أسباب، منها مثلا أن مصر عادت إلى المسرح الدبلوماسي بعد أن كانت قد فقدت قسطا كبيرا من النفوذ خلال العقود الزمنية الثلاثة الأخيرة من عهد مبارك، كما أن كثيرين من العرب يأملون أن تستعيد مصر دورها القيادي الرائد دبلوماسيا وثقافيا.

Steffen Hertog

شتيفن هيرتوغ الخبير في شؤون الشرق الأوسط

مصر والعربية السعودية كانتا حليفتين وقتا طويلا، فمن هم شركاء السعودية الاستراتيجيين الآن بعد سقوط مبارك؟

إلى جانب الملكيات المحافظة في شبه الجزيرة العربية، أي أعضاء مجلس التعاون الخليجي، هناك مملكتا المغرب والأردن. وهاتان الدولتان دعيتا بناء على مبادرة السعودية إلى الدخول في مفاوضات مع مجلس التعاون الخليجي، بهدف الانضمام إليه على المدى المتوسط. وقد بدت هذه الفكرة غريبة في البداية لاسيما بالنسبة إلى المغرب، الذي يبعد جغرافيا آلاف الكيلومترات عن الخليج. لكن يبدو في الوقت الحاضر أن المغرب والأردن يجريان مفاوضات جوهرية مع مجلس التعاون الخليجي.

هل يعني هذا أن دعوتهما لإجراء هذه المفاوضات لم تكن مجرد فكرة جنونية، مثلما وجد بعض المراقبين، إنما كانت اقتراحا جادا؟

يكمن خلف هذه الخطوة هدف جيوـ استراتيجي، ذو منظور دفاعي، يتمثل في أن الأنظمة الشمولية المحافظة المتبقية تطور مركزا دفاعيا مشتركا، وأنها تشيد في هذا الإطار نوعا من الكيان الدفاعي المناهض للثورات، وهو الأمر الذي يتم بوضوح بزعامة العربية السعودية.

أين تكمن المصلحة من ذلك؟

إنه بكل بساطة نوع من التقاليد المحافظة العميقة جدا التي تنعكس في الدبلوماسية السعودية، وكذلك في السياسة الثقافية والدينية. الأمراء السعوديون طوروا منذ عقود تحالفات مع أسر حاكمة أخرى في المنطقة مقربة جدا منهم. والنظام السعودي يتخذ موقفا متشككا إزاء أي تحول، ويكاد يكون هذا رد فعل غريزي، والملكية في المنطقة العربية هي آخر أنظمة الحكم التي لم تتعرض بعد إلى هجوم القوى الثوروية.

والسعوديون يعرفون طبعا ما حدث في مصر لمبارك الذي كان حليفا استراتيجيا لهم طيلة عقود من السنين، وهم يحاولون الآن تحصين أنفسهم والحيلولة دون قيام أي تحول ثوري، هذا على الأقل في الدول الشريكة المحافظة، وذلك من خلال رسالة واضحة تقول إن الإصلاحات السياسية في دول مثل المغرب والأردن من المفروض أن تبقى ضمن حدود معينة.

إلى أي مدى تصل مناعة السعودية ضد الاحتجاجات التي يشهدها العالم العربي؟

Proteste in Saudi Arabien

مظاهرات لشيعة سعوديين في القطيف في مارس الماضي

على المدى القصير لا يوجد في العربية السعودية، حسب اعتقادي، طاقة ثورية تستحق الذكر، لأن المعارضة ليست منظمة بما فيه الكفاية، ولأن الملك يتمتع بشرعية قوية. العربية السعودية تملك منابع قوية تمكنها من خلق إمكانيات تشغيل في القطاع العام وتوسيع حجم الدعم.

وقد تم في هذا الإطار تحقيق بعض الخطوات، ففي آذار مارس تم إصدار مراسيم تقضي بتخصيص 130 مليار دولار لتنفيذ برامج تشغيل وتطوير شتى الخدمات الاجتماعية. ويحول هذا دون انتشار مشاعر الاستياء التي أشعلت فتيل الثورات في دول عربية أخرى.

أجرت الحوار: أنه ألميلينغ

ترجمة: منى صالح

مراجعة: عبده جميل المخلافي

الدكتور شتيفن هيرتوغ أستاذ في قسم علم السياسة المقارن بكلية لندن للاقتصاد. متخصص في شؤون الشرق الأوسط عموما وفي سياسة العائلة المالكة في السعودية على وجه الخصوص.

مختارات