الأمن الألماني يرد ويؤكد: هجوم هاناو كان عنصريا بوضوح | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 31.03.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الأمن الألماني يرد ويؤكد: هجوم هاناو كان عنصريا بوضوح

قبل يومين تحدثت صحيفة زود دويتشه تسايتونغ وقناتان ألمانيتان عن وجود تقرير لهيئة مكافحة الجريمة في ألمانيا ينفي أن يكون مرتكب هجوم هاناو له دوافع عنصرية. والآن رد رئيس الهيئة موضحا أن الهجوم "كان عنصريا بوضوح".

مراسم جنازة اثنين من ضحايا هجوم هاناو هما حمزة كورتوفيتش وسعيد هاشمي

ارتكب توبياس آر. جريمته في مدينة هاناو في 19 فبراير/ شباط 2020، عندما هجم على مقهيين للشيشة فقتل تسعة أفراد من أصول مهاجرة

لا تزال الهيئة الاتحادية لمكافحة الجريمة في ألمانيا (BKA) تعتبر الهجوم الذي شهدته مدينة هاناو في شباط/ فبراير الماضي وراح ضحيته تسعة أشخاص من أصول مهاجرة، هجوما ينطوي على دوافع عنصرية، بحسب ما أعلن رئيس الهيئة هولغر مونش اليوم الثلاثاء (31 مارس/ آذار 2020).

وكانت وسائل إعلام ذكرت مؤخرا أن محققي الهيئة يقيمون الواقعة بشكل مختلف حاليا، وذكرت هذه الوسائل أن (منفذ الجريمة) توبياس أر. لم يمر بعملية التطرف اليميني التقليدي، ولم تكن العنصرية النهج المسيطر لنظرته للعالم، ولكنه اختار ضحاياه (من أصول مهاجرة) للحصول على أكبر قدر ممكن من الانتباه لنظريات المؤامرة التي يؤمن بها بشأن الأجهزة الاستخباراتية.

لكن مونش كتب تغريدة على موقع "تويتر" اليوم الثلاثاء قال فيها إن التقرير النهائي المزعوم للهيئة الاتحادية، الذي تحدثت عنه صحيفة "زود دويتشه" هو تقرير لا وجود له حاليا.

وأضاف رئيس الهيئة: "هيئة مكافحة الجرائم تقيم الجريمة بشكل واضح على أنها يمينية متطرفة. ارتكاب الجريمة يرتكز إلى دوافع عنصرية".

يذكر أن توبياس أر. (43 عاما) أطلق النار على تسعة من أصول مهاجرة بمقهيين للشيشة، في هاناو القريبة من فرانكفورت، في يوم 19 شباط/ فبراير الماضي، ثم تم العثور على جثته وجثة أمه في شقتهما بعد ذلك. وكان أر. ينشر أفكار غامضة ووجهات نظر عنصرية على الإنترنت.

ص.ش/ع.ش (د ب أ)