الأمم المتحدة مستعدة لـ″تسهيل قيام حوار″ في سوريا | أخبار | DW | 02.03.2013
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الأمم المتحدة مستعدة لـ"تسهيل قيام حوار" في سوريا

في خطوة جديدة قامت المعارضة السورية بانتخاب مجلسين لثاني أكبر المدن البلاد، وفيما تواصل القتال بين الجيش النظامي ومقاتلي المعارضة، أعلنت الأمم المتحدة استعدادها لتسهيل قيام الحوار بين النظام والمعارضة السوريين.

بعد يوم واحد من تصريح الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في جنيف بأن هناك "فرصة صغيرة" للتقدم نحو حل سياسي للنزاع في سوريا، أعلنت الأمم المتحدة أن بان كي مون والموفد الدولي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي التقيا السبت 2 مارس/ آذار 2013 في سويسرا وأكدا استعداد المنظمة الدولية لـ"تسهيل قيام حوار" بين النظام والمعارضة في سوريا.

وجاء في بيان للأمم المتحدة أن بان كي مون والإبراهيمي ناقشا خلال لقائهما "التصريحات الأخيرة للحكومة السورية والمعارضة التي تشير إلى رغبة بإجراء حوار". وأضاف البيان أن "الأمم المتحدة ترحب بشدة وستكون مستعدة لتسهيل قيام حوار بين وفد قوي وتمثيلي للمعارضة ووفد معتمد من الحكومة السورية".

المعارضة تنتخب مجلسيين محليين لحلب

وفي مدينة غازي عنتاب جنوبي تركيا (شمال سورية)، وبحضور أعضاء من المجلس الوطني السوري والائتلاف لقوى التغيير المعارضين ورئيس الائتلاف معاذ الخطيب أجرت المعارضة السورية السبت أول تجربة لها بانتخاب مجلسين محليين لحلب، ثاني اكبر المدن السورية. المجلس الأول هو لمدينة حلب ويضم 25 شخصا أما الثاني فلمحافظة حلب ويضم 29 شخصا، وشارك في الانتخابات أكثر من 170 سوريا من الهيئة العامة لحلب، حصسب مصادر المعارضة. وقال احمد عزوز احد الفائزين في مجلس مدينة حلب إن "التجربة في الانتخابات و التوافقات التي حصلت بين المرشحين كانت مثيرة للاهتمام ... خرجنا بمجلس لديه مسؤوليات و تحديات ليست قليلة ونريد تحقيق الخدمات و اغاثة السكان والعمل قدر المستطاع على تلبية احتياجات الناس المتضررين". واعتبر مراقبون وبلوماسيون غربيون وعرب حضروا الانتخابات أن هذه التجربة اليوم تعتبر الأكبر والأولى من نوعها بالنسبة للسوريين ويعول عليها لتكون نموذجا لباقي المناطق "المحررة" إذا نجحت التجربة في حلب، التي تؤكد قوى المعارضة أن أكثر من 70 بالمائة من محافظة حلب يسيطر عليها الجيش الحر حاليا.

مشاهدة الفيديو 01:26
بث مباشر الآن
01:26 دقيقة

تقرير عن الأوضاع الميدانية والحالة الإنسانية في سوريا

تواصل القتال وإعدام فلسطينيين

وعلى صعيد العمليات القتالية أعلن الجيش السوري السبت السيطرة على طريق يمتد من محافظة حماة في وسط البلاد إلى مطار حلب الدولي (شمال) الذي يتعرض منذ أكثر من أسبوعين لهجمات عنيفة من مقاتلي المعارضة، ما سيسهل وصول إمدادات إلى قوات النظام الموجودة في المطار وفي مدينة حلب. بينما أفاد متحدث عسكري عراقي أن "نيران طرفي النزاع تصل إلى داخل الأراضي العراقية. وكان أربعة جنود من الجيش النظامي السوري قد نقلوا إلى مستشفى في شمال العراق بعد إصابتهم في اشتباكات مع مقاتلين معارضين قرب الحدود العراقية السورية.

من جانبه ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان في لندن في بيان مساء السبت أن كتبية مقاتلة في مخيم اليرموك أعدمت فلسطينيين اثنين بتهمة التعامل مع النظام السوري ووضع شرائح توجيه قذائف القوات النظامية الأسبوع الفائت، وعلقتهما على الأشجار في دوار فلسطين في المخيم، حسب المرصد.

ص ش / ع. ج. م (أ ف ب، د ب أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان