الأمم المتحدة تندد بوضع حقوق الإنسان في إيران | أخبار | DW | 16.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الأمم المتحدة تندد بوضع حقوق الإنسان في إيران

أفاد تقرير صادر عن الأمم المتحدة أن إيران تشهد تدهورا في مجال حقوق الإنسان بسبب التزايد السريع في وتيرة عمليات الإعدام وسجن الصحافيين والناشطين كما ندد التقرير بالتمييز بحق النساء والأقليات.

شهد وضع حقوق الإنسان في إيران تدهورا بسبب الزيادة السريعة في عمليات الإعدام، وذلك حسب ما أعلن الاثنين خبير الأمم المتحدة المكلف بملف إيران. وأشار أحمد شهيد إلى أن بعض الإيرانيين يخشون أن تطغى المفاوضات حول الملف النووي الإيراني على المسائل الأخرى، مثل حقوق الإنسان.

وأعلن المقرر الخاص للأمم المتحدة، قبل رفع تقريره الأخير أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف "أخذت علما وأشيد بتقدم واضح سُجل إلا أنه محدود ميدانيا، في حين أن الوضع العام في إيران لا يزال كارثيا". وأشار إلى زيادة وتيرة عمليات الإعدام وسجن الصحافيين والناشطين والتمييز بحق النساء ووضع الأقليات الذي لا يزال مثيرا للقلق.

وبحسب التقرير، فإن 753 شخصا على الأقل (من بينهم 25 امرأة و13 قاصرا) أعدموا في إيران في 2014، وهو أعلى رقم منذ 12 عاما (في مقابل 680 في 2013). كما أدين قرابة النصف (362 شخصا) في قضايا تهريب مخدرات "مما يشكل مخالفة للمعايير الدولية في ما يتعلق بعقوبة الإعدام".

Ahmed Shaheed, UN-Menschenrechtsbeauftragter für Iran

أحمد شهيد المفوض الأممي المكلف بملف إيران



وأضاف المقرر أن "إيران لا تزال في المرتبة الأولى من حيث عدد عمليات الإعدام مقارنة بعدد السكان"، مطالبا طهران بتعليق فوري لتطبيق هذه العقوبة.

كما طالب المقرر بالإفراج فورا عن كل المسجونين بتهم لها علاقة بحرية التعبير والدين والاجتماع. وتابع أن إيران هي الدولة التي فيها اكبر عدد من الصحافيين المسجونين. وأضاف شهيد أن انتخاب الرئيس المعتدل حسن روحاني في 2013 لم يساهم فعلا في تحسين وضع حقوق الإنسان "لأن البرلمان ليس إصلاحيا".


ورغم ما سبق، فإن المقرر يعتبر أن الوضع قابل للتغيير إذا واصلت الأسرة الدولية ضغوطها على إيران.

هـ.د/ أ.ح ( أ ف ب)

مختارات

إعلان