الأمم المتحدة: تطلب إحالة مقاتلي ″داعش″ للجنائية الدولية | أخبار | DW | 19.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الأمم المتحدة: تطلب إحالة مقاتلي "داعش" للجنائية الدولية

أشار تقرير للأمم المتحدة أن هجمات تنظيم "داعش" على الايزيديين في العراق "قد تشكل إبادة". وطالب بإحالة مقاتلي التنظيم للمحكمة الجنائية الدولية. كما توقع المكتب أن تكون قوات عراقية وميليشيا شيعية أيضا ارتكبت "جرائم حرب".

قال مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة اليوم الخميس (19 مارس/ آذار) إن مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" ربما ارتكبوا إبادة جماعية ضد الأقلية الايزيدية في العراق إلى جانب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب ضد المدنيين بمن فيهم الأطفال. وجاء في بيان لمفوضية الأمم المتحدة لحقوق الانسان أن تنظيم الدولة الاسلامية "قد يكون ارتكب الجرائم الثلاث الأخطر دوليا وهي جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية والإبادة" فيما عدد التقرير جرائم قتل وتعذيب واغتصاب وتجنيد اطفال.

وفي تقرير استند إلى مقابلات مع أكثر من مئة من الضحايا والشهود دعا المكتب مجلس الأمن الدولي إلى إحالة الأمر إلى المحكمة الجنائية الدولية لمحاكمة الجناة. وأضاف أن قوات الحكومة العراقية ومقاتلين موالين لها "ربما ارتكبوا جرائم حرب" أثناء محاربة المتشددين.

واتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش القوات العراقية ومسلحين موالين لها بـ "تدمير" منازل المدنيين بعد فك حصار تنظيم الدولة الاسلامية عن بلدة آمرلي ذات الغالبية التركمانية الصيف الماضي، بحسب تقرير نشرته المنظمة أمس الأربعاء.

وقالت المنظمة إن "الميليشيات والمقاتلين المتطوعين، وقوات الأمن العراقية شاركت في التدمير المتعمد للممتلكات المدنية بعد أن قامت هذه القوات، في أعقاب الضربات الجوية الأمريكية والعراقية، بإجبار مقاتلي الدولة الإسلامية (...) على التراجع من بلدة آمرلي والمناطق المحيطة بها" في آب/اغسطس. وأاضافت "في أعقاب عمليات لإنهاء الحصار، داهمت الميليشيات والمقاتلون المتطوعون، وقوات الأمن العراقية القرى السنية والأحياء المحيطة بآمرلي في محافظتي صلاح الدين وكركوك"، مشيرة الى ان هذه المداهمات تخللها "نهب" ممتلكات السكان السنة وإحراق محالهم ومنازلهم.

ع.ج/ ح.ع.ح (رويترز، آ ف ب)

إعلان