الأمم المتحدة ″تشكك″ في عدالة محاكمة معارضين في البحرين | أخبار | DW | 01.02.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الأمم المتحدة "تشكك" في عدالة محاكمة معارضين في البحرين

بعد تأكيد بعض الأحكام الثقيلة بحق زعماء المعارضة في البحرين من قبل المحكمة العليا، عبرت الأمم المتحدة عن "شكوك قوية" في عدالة المحاكمات التي جرت بحق ثلاثة شخصيات معارضة اتهمت بالتجسس لصالح قطر.

قال مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة اليوم الجمعة (الأول من شباط/فبراير 2019) إن هناك "شكوكا قوية" فيما إذا كان ثلاثة من قادة المعارضة البحرينية قد حظوا بمحاكمة عادلة بعد أن أيدت المحكمة العليا هذا الأسبوع الأحكام الصادرة بحقهم بالسجن مدى الحياة بتهمة التجسس لحساب قطر.

وقالت مارتا هورتادو المتحدثة باسم مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في تعليق عبر البريد الإلكتروني "نشعر بالقلق العميق من أن تلك الإدانات صدرت بسبب معارضتهم لحكومة البحرين وسياساتها". وأضافت "هناك أيضا شكوك قوية فيما إذا كانت إجراءات المحكمة قد احترمت حق الحصول على محاكمة عادلة".

وصدر حكم بالسجن المؤبد على الشيخ علي سلمان الأمين العام لجمعية الوفاق المعارضة المحظورة حاليا والشيخ حسن سلطان وعلي الأسود العضوين بالجمعية نفسها في نوفمبر تشرين الثاني مما ألغى حكما سابقا بتبرئتهم.

ولم يصدر حتى لحظة تحرير هذا الخبر أي تعليق من السلطات البحرينية إزاء مخاوف مكتب حقوق الإنسان الأممي هذه.

يذكر أن جمعية الوفاق البحرينية كانت قد لعبت دورا قياديا في انتفاضة 2011 في البحرين. وتشكو الأغلبية الشيعية من التمييز وارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان ضدهم. فيما تنفي البحرين ذلك. وحظرت السلطات البحرينية جمعية الوفاق منذ ذلك الحين ويقضي أغلب قيادات الجمعية أحكاما بالسجن أو غادروا البلاد.

ويقضي سلمان بالفعل فترة عقوبة مدتها أربع سنوات للتحريض على الكراهية وإهانة وزارة الداخلية بعد اعتقاله عام 2015. ويحاكم سلطان والأسود غيابيا. وفرضت البحرين والسعودية والإمارات ومصر مقاطعة على قطر منذ يونيو حزيران 2017 شملت العلاقات الدبلوماسية والتجارية وخطوط النقل واتهمتها بدعم الإرهاب وهو ما تنفيه الدوحة.

ح.ع.ح/ع.ج.م(رويترز)

مختارات