الأمم المتحدة تدعو حماس إلى وقف تنفيذ أحكام الإعدام في غزة | أخبار | DW | 26.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الأمم المتحدة تدعو حماس إلى وقف تنفيذ أحكام الإعدام في غزة

دعت الأمم المتحدة حركة حماس إلى وقف تنفيذ سلسلة من أحكام الإعدام في قطاع غزة، معتبرة أنها تتعارض مع القوانين الانسانية. كما طالبت الرئيس الفلسطيني محمود عباس بتعليق العمل بهذه العقوبة.

أقرت كتلة حركة حماس في المجلس التشريعي في غزة أمس الأربعاء (25 مايو/أيار 2016) تنفيذ أحكام إعدام في قطاع غزة من دون مصادقة الرئيس الفلسطيني محمود عباس عليها. وقال بيان صادر عن كتلة حماس إنها أقرت "اعتبار أحكام الإعدام الباتة الصادرة وفقا لمعايير المحاكمة العادلة والتي استنفدت طرق الطعن كافة مصادقا عليها وواجبة النفاذ".

من جهته، أعلن المنسق الخاص للأمم المتحدة في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف أمام مجلس الأمن "أدعو حماس إلى عدم تنفيذ هذه الإعدامات وأطلب من الرئيس (محمود) عباس إلى فرض حظر على تطبيق هذه العقوبة". وأشار إلى أن القوانين الدولية تحصر تنفيذ عقوبة الإعدام بـ"الجرائم الأكثر خطورة" وبعد محاكمة عادلة، مضيفا "أشك في أن أحكام الإعدام في غزة تحترم هذه الشروط".

ولفت ملادينوف إلى أن القوانين الإنسانية تحظر عمليات الإعدام العلنية وينص القانون الفلسطيني على وجوب موافقة الرئيس على أحكام الإعدام، وهو ما لم يحصل. وسبق أن أعلن النائب العام المعين من حكومة حماس المقالة السابقة في غزة إسماعيل جبر أن 13 حكما بالإعدام في قضايا جنائية تنتظر التنفيذ. وردت الحكومة الفلسطينية على ذلك بأن تنفيذ حماس أي أحكام إعدام في قطاع غزة الذي تسيطر عليه منذ منتصف عام 2007 "غير قانوني ويخالف القانون الفلسطيني".

وكانت آخر عمليات اعدام نفذت في قطاع غزة في 2014 أثناء الحرب الاسرائيلية على القطاع، حيث أعدمت كتيبة الإعدام ستة رجال.

ووفقا للمركز الفلسطيني لحقوق الانسان، فقد حكم على تسعة أشخاص بالإعدام في غزة في 2015، وعلى اثنين في الضفة الغربية التي تسيطر عليها السلطة الفلسطينية. وحتى هذا الوقت من العام حكم على نحو عشرة أشخاص آخرين بالإعدام في غزة.

ش.ع/ (د.ب.أ، أ.ف.ب)

مختارات

إعلان