الأمم المتحدة: إسقاط البحرين الجنسية عن زعيم شيعي أمر ″غير مبرر″ | أخبار | DW | 21.06.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الأمم المتحدة: إسقاط البحرين الجنسية عن زعيم شيعي أمر "غير مبرر"

بعد رد فعل إيراني غاضب من قرار المنامة إسقاط الجنسية عن رجل الدين الشيعي آية الله عيسى أحمد قاسم، اعتبرت الأمم المتحدة هذه الخطوة بالأمر "غير المبرر"، فيما حذرت طهران من "اشتعال" الوضع في البحرين والمنطقة.

Bahrain Diraz Scheich Isa Qassim

الزعيم الشيعي آية الله عيسى أحمد قاسم.

اعتبرت رافينا شامداساني المتحدثة باسم مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة اليوم الثلاثاء (21 يونيو/ حزيران 2016)، بأن قرار البحرين إسقاط الجنسية عن الزعيم الروحي للأغلبية الشيعية في البلاد آية الله عيسى أحمد قاسم "غير مبرر" وفقا للقانون الدولي. وأضافت "بالنظر إلى أن الإجراءات القانونية لم تتبع فإنه (قرار) لا يمكن تبريره... هو غير مبرر تماما".

وفجر قرار المنامة إسقاط الجنسية عن آية الله عيسى أحمد قاسم ردود أفعال غاضبة من قبل إيران التي نددت بالإجراء، فيما اعتبر الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني أن هذه الخطوة من شأنها أن تشعل البحرين والمنطقة، بحسب بيان نشرته وكالة تسنيم.

وكانت السلطات في البحرين قررت أمس الاثنين، إسقاط الجنسية عن الشيخ عيسى قاسم بتهمة "التشجيع على الطائفية والعنف"، الأمر الذي أدى إلى احتجاجات في قرية ديراز التي ينحدر منها قاسم غرب العاصمة المنامة.

ويلقي قاسم خطبه الأسبوعية يوم الجمعة في مسجد في ديراز، وينتقد دائما حملة القمع الحكومية للمعارضة والاحتجاجات. ولم تصدر أي معلومات حول مصير قاسم إذ من المفترض أن يتم طرد أي مواطن تمّ تجريده من الجنسية من المملكة إلا أن العملية طويلة.

وتشهد مملكة البحرين اضطرابات متقطعة منذ قمع حركة احتجاج في فبراير/ شباط 2011 في خضم أحداث "الربيع العربي" بقيادة الأغلبية الشيعية التي تطالب قياداتها بإقامة ملكية دستورية في البحرين التي تحكمها أسرة سنية. فيما تنفي السلطات ممارسة التمييز ضد الشيعة في وقت يقبع فيه الكثير من المعارضين في السجن.

و.ب/ح.ز (د ب أ، رويترز، أ ف ب)

مختارات