الألمان يسترجعون شغفهم بالسفر | سياسة واقتصاد | DW | 10.03.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

الألمان يسترجعون شغفهم بالسفر

كانت آثار الأزمة المالية وإنفلونزا الخنازير على القطاع السياحي عام 2009 جمة، فالأرقام التي نشرتها منظمة السياحة العالمية تشير إلى تراجع المردود السياحي العالمي بنسبة 4 %، إلا أن ألمانيا تشكل استثناء في هذا الصدد.

default

افتتح اليوم معرض "أي. تي. بي." الدولي للسياحة في العاصمة الألمانية برلين. ومن المتوقع أن يزور المعرض 170 ألف زائر حتى يوم الأحد المقبل. وتقتصر المشاركة في المعرض حتى يوم الجمعة على المتخصصين، ويفتح أبوابه للجمهور خلال يومي السبت والأحد المقبلين. ويشارك في المعرض، وهو الأكبر من نوعه على مستوى العالم، أكثر من 11 ألف عارض من 187 دولة، وقد تم حجز جميع صالات المعرض البالغ عددها 26 صالة.

وينظر كريستيان غوكه، رئيس معرض "أي. تي. بي." الدولي للسياحة، بتفاؤل إلى تطور قطاع السياحة، لأن "مشاركة عدد من الدول هذا العام في المعرض، كانت قد اعتذرت العام الماضي بسبب الأزمة الاقتصادية، تمثل مؤشراً جيداً". ويضيف أن "المعرض يوفر الاتصالات بين أكبر عدد ممكن من العاملين في قطاع السياحة في مكان واحد وفي فترة محددة، كما يتيح للمختص الوصول إلى الشخص الذي يبحث عنه والذي هو بحاجة إليه لإتمام عمله ولعقد صفقاته". وهناك حوالي مئة فعالية تُعقد على هامش المعرض لعرض آخر التطورات في مجال السياحة والاستراتيجيات الجديدة، يشارك فيها مختصون في مجال السياحة، كما أن المعرض يتيح فرص العمل لعدد لا بأس به من الأشخاص.

حجوزات العطل الصيفية في طريقها للازدهار مجددا

Studiosus Urlaub in Südafrika

شركة تي. يو.أي ترى أن العادات السياحية تغيرت بسبب الأزمة الاقتصادية

ويبدو أن الإقبال على السياحة في تحسن مستمر وأن السفر لقضاء العطل السنوية ما زال موردا هاما لقطاع السياحة، إذ ترى شركة "تي. يو.أي" وهي من كبار الشركات السياحة الألمانية، أن هذا القطاع لم يتراجع سوى بنسبة 3 في المائة الرغم من الأزمة الاقتصادية.

وقُدرت الأموال التي صرفها السياح الألمان لقضاء إجازاتهم السنوية بحوالي 21 مليار يورو. ويرى كلاوس ليبليه Klaus Laepple، رئيس اتحاد اقتصاد قطاع السياحة، أن " خسائر القطاع السياحي كانت معتدلة مقارنةً مع تدهور حجم المبيعات في قطاع المواد الكيماوية الذي وصل إلى نسبة 12% أو مع مجال الطباعة والورق بنسبة 26%".

ويبدو أن قطاع السياحة تجاوز عنق الزجاجة، وأن حجوزات السفر منذ منتصف ديسمبر (كانون الأول) في زيادة مستمرة على جميع العروض علما بأن الإقبال على العروض الرخيصة من ناحية، ومرتفعة التكاليف من ناحية أخرى، كانت على حساب الإقبال على العروض المتوسطة. ويرى ليبليه أن "قطاع السياحة سيشهد انتعاشا ملحوظا في المستقبل، خاصة بالنسبة إلى العروض الجيدة، وإنْ كانت مرتفعة التكاليف".

وكان رد فعل قطاع السياحة سريعاً على إقبال السياح، إذ قدم عروضا شاملة بأسعار لا تضاهى، مما شكل حافزا للزبائن. وبالتالي ارتفعت حجوزات السفر خلال الأشهر الماضية بنسبة تتجاوز حجوزات نفس الفترة من العام الماضي.

ألمانيا تبقى البلد المفضل للسياح الألمان

ITB Berlin 2010 Mauritius

جزر موريشيوس من الأماكن السياحية المفضلة لدى الألمان

ولكن، إلى أين يفضل الألمان السفر؟ يبدو أن أربعين في المائة من السياح الألمان يقضون إجازتهم في ربوع بلادهم. أما الآخرون فيتوجهون إلى تايلاند وجزر موريشيوس وإندونيسيا، علما بأن الطلب على الرحلات البحرية يزداد باضطراد. ويبقى الطلب على دول البحر المتوسط كبيراً، خاصة بالنسبة للعطل الصيفية، مع التركيز على إيطاليا واسبانيا. أما تركيا، وهي الدولة التي اختيرت ضيفة شرف على معرض "أي تي بي" الدولي للسياحة، فهي تحاول جذب أعداد أكبر من السياح الألمان. ويرى كلاوس ليبليه أن "تركيا استطاعت في العام الماضي توطيد مركزها. كما أن عدد السياح المتوجهين إلى مصر لم ينخفض مقارنة بالماضي". ويضيف ليبليه أن "الإقبال على الدول الواقعة على شرق البحر المتوسط اخذ بالارتفاع، وأن المنافسة بين الدول تتعلق بحجم استثمارها لبنيتها السياحية، وتحديث فنادقها وتأمين اللوازم والتجهيزات الخاصة بقطاع السياحة إضافة طبعا إلى تحسين نوعية الخدمات".

الكاتب: سابيه كينكارتز / لينا هوفمان

المراجع: عبده جميل المخلافي

مختارات

إعلان