الألمان أكثر عزوفاً عن الزواج وأقل إنجاباً لكنهم يعيشون أطول | ثقافة ومجتمع | DW | 05.10.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

الألمان أكثر عزوفاً عن الزواج وأقل إنجاباً لكنهم يعيشون أطول

كشفت إحصائيات أن نحو خُمس سكان ألمانيا فوق سن الخامسة والستين. وفيما قل عدد الذين يقفون أمام مذبح الزواج، تراجع عدد المواليد بشكل غير مسبوق، إلا أن متوسط العمر المتوقع للمواليد الجدد ارتفع ليصل إلى 77 للرجال و88 للنساء.

default

تشير الإحصائيات إلى تراجع مستمر في عدد حالات عقد القران في ألمانيا

أعلن مكتب الإحصاء الاتحادي الألماني الأربعاء (5 أكتوبر/ تشرين أول 2011) أن 17 مليون ألماني بلغوا 65 عاماً على الأقل عام 2009. وقال رئيس المكتب، رودريش إجيلر، خلال عرض الكتاب السنوي الجديد للإحصاء، إن هؤلاء يمثلون خُمس إجمالي عدد السكان في ألمانيا. ومقارنة بعام 1950، كان يبلغ عدد هذه الفئة العمرية سبعة ملايين شخص؛ أي 10 بالمائة من إجمالي عدد السكان آنذاك.

ووفقاً لبيانات المكتب، تراجع عدد المواليد في ألمانيا بشكل غير مسبوق عام 2009، حيث بلغ 665 ألف مولود. وذكر إجيلر أنه رغم ارتفاع عدد المواليد مجدداً عام 2010، "إلا أن عدد المواليد تراجع بمقدار النصف تقريباً مقارنة بعام 1950". وكان عدد المواليد في شرق ألمانيا وغربها قد بلغ آنذاك 1.1 مليون طفل. ووفقا لذات البيانات، بلغ معدل المواليد في ألمانيا الغربية عام 1950 نحو 16 مولوداً لكل ألف مواطن، بينما يبلغ المعدل حالياً ثمانية مواليد لكل ألف مواطن. وبذلك يتراجع معدل المواليد في ألمانيا عنه في الولايات المتحدة (14 مولوداً لكل ألف مواطن) وفرنسا (13 مولوداً) وبريطانيا (12 مولوداً) واليابان وإيطاليا (9 مواليد).

Zunehmende Alterung bedroht Sozialsysteme

ارتفاع مظطرد لمتوسط الأعمار في ألمانيا

أطفال أقل لكن حياتهم أطول

ووفقاً لمعلومات مكتب الإحصاء الاتحادي، تزداد فرص المواليد الجدد في ألمانيا في حياة أطول، حيث يبلغ متوسط العمر المتوقع للذكور حديثي الولادة 77 عاماً، بينما يبلغ للإناث حديثات الولادة 83 عاماً. وقال رودريش إجيلر إن "متوسط العمر المتوقع للمواليد يرتفع بذلك بمقدار 13 أو 14 عاماً، مقارنة بمطلع خمسينيات القرن الماضي في ألمانيا الغربية".

أما بخصوص المواليد من أصول أجنبية، فقد أشارت الإحصائيات إلى أن عددهم قد ازداد أيضاً، إذ أن كل خامس مواطن له والد جاء من بلد آخر أو أن أحد والديه من أصول مهاجرة. بينما في عام 1950 لم يكن الحديث عن مواطنين من أصول أجنبية مطروحاً، حسب إجيلر، فقد كان هناك نحو نصف مليون يحملون هويات أجنبية، بينما يبلغ العدد في الوقت الحالي نحو سبعة ملايين.

إقبال ضعيف على الزواج

وبالنسبة للزواج، تشير الأرقام إلى تراجع عدد الذين يعقدون قرانهم، فنحو خمس حالات زواج تتم لكل 100 شخص في البلاد، بينما كان الرقم في عام 1950 11 حالة زواج من بين كل 100. إضافة إلى ذلك فإن تأخر سن الزواج إلى ما بعد الثلاثين من العمر لم يعد نادراً.

وتطرقت الإحصائية إلى مستوى التعليم، إذ ذكر المسؤول الألماني أن النساء تفوقن على الرجال، حيث بلغ عدد النساء اللاتي أكملن المرحلة الثانوية أكثر من عدد الرجال، كما أن نسبة النساء اللاتي يحملن شهادات عليا بلغت العام الماضي 57 بالمائة من النساء، بينما وصلت هذه النسبة بين الرجال إلى 38 بالمائة فقط.

(ع.ج.م/ د ب أ)

مراجعة: ياسر أبو معيلق

مختارات

إعلان
Themenheader Infoseite für Flüchtlinge

خطواتي الأولى - معلومات للاجئين الجدد في ألمانيا 26.10.2015