الأطفال الحمر - طفولة في عهد ماو | وثائقي | DW | 06.02.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

وثائقي

الأطفال الحمر - طفولة في عهد ماو

شارك أكثر من 400 أجنبي بشكل مباشر في ثورة ماو الثقافية: منهم أوروبيون وأمريكيون. ترعرع أطفالهم في الصين الشيوعية. ومع ذلك، وخلال عمليات التطهير اللاحقة التي قام بها ماو، تعرضت الأسر للاضطهاد بتهمة الجاسوسية.

مشاهدة الفيديو 42:36

جاء آباء وأمهات من يُطلق عليهم "الأطفال الحمر" من جميع أنحاء العالم الغربي - من نيويورك ولندن وباريس وبرلين. وقد شغلوا في الصين إبان الثورة الثقافية مناصب مهمة في المجتمع الناشئ: منهم من كان مستشارا للتخطيط الحضري في العاصمة، أو قاموا بتعليم ماو الإنجليزية كمدرس خصوصي. لقد ترعرع أطفالهم وفق سياسة الحزب على حب الصين الشيوعية وزعيمها ماو تسي تونغ. لقد التحقوا بالمدارس الصينية المحلية، وانضموا إلى "الحديقة الحمراء"، رأس حربة حركة ماو، وقبلوا مبادئ الشيوعية. ومع ذلك، عندما بدأت عملية التطهير ضد المستنيرين الذين اتهموا بانتقاد الثورة الثقافية، تم التشكيك في ولائهم للصين من جانب قيادة الحزب. وهكذا انقلب المجتمع الصيني ضدهم وتعرضت الأسر الغربية للاضطهاد باعتبارهم جواسيس أجانب. وتم الزج ببعضهم في السجون. كما أرسل آخرون إلى معسكرات للعمل. يروي فيلم "الأطفال الحمر" قصتهم في قالب يجمع بين التجربة الشخصية والخلفية التاريخية للثورة الثقافية الصينية.