الأصوليون يغزون الجامعات المغربية | سياسة واقتصاد | DW | 17.03.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

الأصوليون يغزون الجامعات المغربية

تعرف الجامعات المغربية مدا أصوليا متزايدا من قبل فصائل طلابية تنتمي إلى أحزاب وجماعات أصولية وجدت فيها أرضية خصبة لترويج أفكارها، فيما تراجعت التيارات اليسارية في التسيير النقابي داخل الفضاء الجامعي.

default

كانت الجامعات المغربية في الماضي مكانا تكونت فيه النخب اليسارية، إلى أن هذا الزمن ولى وانتهى اذ يسيطر الأصوليون على الجامعات والمعاهد العليا خصوصا في المدن الكبرى.

يرصد عدد من المتتبعين للشأن السياسي والجامعي في المغرب عدة تحولات داخل الوسط الجامعي، تتمثل في اكتساح التيارات الأصولية للجامعات، ويتعلق الأمر بجماعة ''العدل والإحسان'' المتشددة المحظورة ومنظمة "التجديد الطلابي" التابعة لحركة "التوحيد والإصلاح" وهو جناح تابع لحزب العدالة والتنمية المعارض ذو التوجه الديني. ووجدت هذه التنظيمات في الجامعة أرضية خصبة لنشر أفكارها بعدما ما كان الفضاء الجامعي في الماضي معقلا رئيسيا للتيارات اليسارية في المغرب.

ومهد هذا التحول الطريق للأصوليين للسيطرة على انتخابات مجالس الجامعات داخل نقابة "الاتحاد الوطني لطلبة المغرب"، وهي المنظمة النقابية الطلابية التي تأسست عام 1956 وشكلت خلال "سنوات الرصاص"، وهو توصيف لمرحلة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في عهد الملك الراحل الحسن الثاني. وكان النظام المغربي يرى في هذا التنظيم الطلابي خطرا، فقام بحله قانونيا عام 1981، إلا أن هذا التنظيم لا يزال متواجدا في المواقع الجامعية من الناحية التنظيمية، بالرغم من منعه القانوني، فصار الصوت الإسلامي الصوت الطاغي في الجامعة المغربية.

استقطاب مبكر لطلاب الجامعة

Marokko Casablanca Universität Hassan Ain Chock Studentin

مدخل جامعة الحسن الثاني عين الشق بالدارالبيضاء.

تتعدد آراء الباحثين السياسيين حول تفسير المد الأصولي في الجامعات المغربية، ويقول عبد الرحيم المنار السليمي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة محمد الخامس بالرباط في حديث لدوتشيه فيله، أن ''خطاب الأصوليين تطور نتيجة تطور البنية الديمغرافية والعقليات بالمغرب، في الوقت الذي لم يتغير فيه خطاب اليساريين"، وأضاف السليمي، أن من أسباب اقتحام الأصوليين للوسط الجامعي، إعطاؤهم الأولويات في خطابهم لمتطلبات الحياة اليومية للطلبة، تتمثل حسب رأي السليمي في طابع "بمرغماتي" أي نفعي يتجلى بالخصوص " في توفير الطعام للطلبة وتوفير المطبوعات ووضع السكن و المنحة في الأولوية، وهذا ما سهل عملية استقطابهم في صفوف هذه التيارات" .

وأضاف السليمي أن طلبة "جماعة العدل والإحسان'' المتشددة تلجأ في بعض الأحيان ،إلى ''اقتناص الطلبة الحاصلين على شهادة الباكالوريا (شهادة الثانوية العامة) مباشرة بعد نزولهم من الحافلات ووصولهم أول مرة إلى الجامعة التي سيدرسون فيها"، وتابع السليمي قوله، إن هؤلاء الطلبة الجدد "يتم استدراجهم إلى دور مؤجرة من قبل نشطاء الحركات الأصولية فيتم احتضانهم بشكل مبكر".

ويعتقد أن الأصوليين يسيطرون على 40 موقعا جامعيا بين الكليات والمعاهد، إلا أن هذه الأرقام غير مؤكدة وغالبا ما تعترض عليها التنظيمات اليسارية. ويتركز تواجد الجماعات الأصولية في المدن الكبرى . وتنظر التنظيمات اليسارية بكثير من القلق لهذا الاكتساح خصوصا وأنها كانت سيدة الموقف في الجامعات إلى حدود السبعينات والثمانينات من القرن الماضي.

تقهقر دور الأحزاب اليسارية في الجامعة

Muslimische Architekturstudentinnen

المتتبعون يرجعون تراجع اليسار في الجامعات المغربية إلى الثمانينات قبل أن يتفاقم في التسعينات وما بعدها.

ويعزي عبد الرحيم المنار السليمي غياب الأحزاب اليسارية كحزب الاتحاد الاشتراكي وحزب التقدم والاشتراكية(الحزب الشيوعي سابقا)، بالأساس إلى مشاركتهم في الحكومة منذ عام 1998، واعتبر ''أن هذه الأحزاب كانت تستعمل الجامعة في صراعها مع النظام، وبعد دخولها اختفى صراعها مع الدولة"، مما تسبب لهم في فقدان هويتهم النضالية ومن تم وجودهم النقابي فيالجامعة.

وفي حديث لدوتشيه فيله قال أمين العلوي وهو ناشط في 'تيار"القاعديين'' اليساري المتشدد في جامعة الرباط ، أن تياره "لايزال متواجدا في مدينتي مراكش وفاس، ويدافع عن مصالح الطلبة ومجانية التعليم''. وأضاف العلوي انه "القاعديين" يرفضون "المشاركة في انتخابات يسيطر عليها الظلاميون'' في إشارة إلى تيار العدليين التابع"لجماعة العدل والإحسان" المحظورة ،وفي رأيه فإن هذا التيار لم ينتم إلى "الاتحاد الوطني لطلبة المغرب" الذي تم حله سنة 1981 ،ولم يظهر له وجود إلا في عام 1990 واتهمه ب "إقحام الدين في السياسة للسيطرة على الجامعات".

أما حسن طارق عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي، فاعتبر في حديثه لدوتشيه فيله، أن السبب في تزايد غزو الأصوليين للجامعات يرجع حسب قوله، إلى أن "هناك موجة لتصاعد المد الأصولي في العالم، و لا تجد هذه الجماعات لترويج أفكارها إلا الجامعات''، مؤكدا أن هذا المد يأتي ''كرد فعل تلقائي على ما يقع في العالم''،والخلفية الرئيسية لهذا التواجد يقول طارق ''رسم المعالم للوصول إلى أهداف انتخابية وسياسية وسلطوية''.

وفي رده على سؤال سبب تراجع حزبه في الوسط الجامعي، اعتبر طارق أن هذا التراجع يعود إلى بداية الثمانينات من القرن الماضي أي قبل عشر سنوات من مشاركة حزبه في الحكومة سنة 1998، واستبعد حسن طارق أن تكون مشاركة حزبه وحزب التقدم والاشتراكية في الحكومة ،سببا مباشرا في تراجع نشاط اليساريين داخل الفضاء الجامعي ،وأشار إلى انه لايزال يتواجد بعض نشطاء هذه الأحزاب في الجامعة، ''إلا أن هذا التواجد ليس بالقوة المطلوبة".

الكاتب:عبد الحليم لعريبي/ الرباط

مراجعة: حسن زنيند

مختارات

إعلان