الآلاف يتظاهرون في برلين تضامنا مع ضحايا هجوم هاناو | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 20.02.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الآلاف يتظاهرون في برلين تضامنا مع ضحايا هجوم هاناو

خرج آلاف الأشخاص في مظاهرة تضامنية مع ضحايا هجوم هاناو الإرهابي الذي راح ضحيته تسعة أشخاص فضلا عن منفذه ووالدته، في وقت اختار فيه فريق آينتراخت فرانكفورت طريقته الخاصة للتضامن.

تظاهر الآلاف في العاصمة الألمانية برلين إحياء لذكرى ضحايا هجوم هاناو في ولاية هيسن وسط ألمانيا الذي وقع قبل عام بدوافع عنصرية.

وقال متحدث باسم الشرطة إنه بحلول فترة ما بعد ظهر اليوم السبت (20 فبراير/ شباط 2021) تجمع حوالي أربعة آلاف متظاهر في حي نويكولن بالعاصمة برلين. وأضاف أن المزيد من المتظاهرين انضموا إلى المظاهرة مع مرور الوقت. وكان المنظمون ذكروا في الأصل أن المظاهرة ستضم 900 شخص فقط.

وانطلقت  المظاهرة من حي برلين كرويتسبرغ وانتقلت بعد ذلك إلى حي نويكولن. ورفع المتظاهرون لافتات وحملوا صورا للضحايا التسعة الذين سقطوا في الهجوم. وكتب على الملصقات عبارة "هاناو لم تكن حالة فردية". وبحسب الشرطة التي رافق 80 من أفرادها المظاهرة ظل الوضع هادئا بلا توتر.

وفي المساء قدرت الشرطة أعداد المشاركين في المظاهرة بنحو ستة آلاف وأربعمائة مشارك، وفق متحدث باسم الشرطة. علما بأن حي نويكولن وكذلك حي كرويتسبرغ يعيش فيهما عائلات كثيرة جدا من أصول مهاجرة. 

 ومن ناحية أخرى قام فريق أينتراخت فرانكفورت، ممثل ولاية هيسن في دوري الدرجة الأولى لكرة القدم، بتكريم ضحايا الهجوم خلال مباراته مع بايرن ميونيخ اليوم السبت بدوري البوندسليغا، التي انتهت بفوز فرانكفورت بهدفين لهدف واحد.

 وارتدى لاعبو الفريق خلال تداريب الإحماء قمصانا تحمل أسماء القتلى، كما احتفل لاعب الفريق أمين يونس بهدفه الثاني في مرمى الفريق البافاري بإظهاره قميصا يحمل صورة فاتح ساراكوغلو، أحد الضحايا الذين قتلوا في الهجوم.

أمين يونس لاعب أينتراخت فرانكفورت يرفع في مباراة بايرن قميصا عليه صورة واسم أحد ضحايا هجوم هاناو الإرهابي.

أمين يونس لاعب أينتراخت فرانكفورت يرفع في مباراة بايرن قميصا عليه صورة واسم أحد ضحايا هجوم هاناو الإرهابي.

وكان الألماني توبياس ر. / 43 عاما/  قد أطلق النار على تسعة أشخاص من أصول أجنبية في عدة أماكن بمدينة هاناو التابعة لولاية هيسن والواقعة في منطقة الراين-ماين يوم 19 شباط / فبراير 2020 قبل أن يقتل والدته ثم ينتحر.

وقد سبق له أن نشر منشورات ومقاطع فيديو عن نظريات  المؤامرة وآراء عنصرية على شبكة الإنترنت. وكانت مبادرة تدعى "مبادرة 19 فبراير هاناو" اعتبرت الحادث "فشلا للسلطات  قبل وأثناء وبعد الحادث".

إ.ع/ص.ش ( د ب أ)