افراج مبكر عن جندي إسرائيلي أدين بقتل فلسطيني جريح | أخبار | DW | 08.05.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

افراج مبكر عن جندي إسرائيلي أدين بقتل فلسطيني جريح

أعلن الجيش الاسرائيلي الثلاثاء اطلاق سراح جندي كان أدين بقتل فلسطيني جريح، بعد انهائه مدة العقوبة التي خفضت الى مدة تسعة أشهر.

أفرجت السلطات الاسرائيلية (الثلاثاء الثامن من أيار/ مايو 2018) عن جندي كان أدين بقتل فلسطيني جريح، بعد أن خفّض رئيس أركان القوات المسلحة غادي ايزنكوت العقوبة أربعة أشهر في آذار/ مارس، قبل أن تأمر لجنةٌ بخفض جديد للعقوبة.

وكان القضاء قد حكم في البدء على ايلور عزريا الذي يحمل أيضاً الجنسية الفرنسية بالسجن 18 شهرا لقتله عبد الفتاح الشريف برصاصة في الرأس بينما كان هذا الأخير ممددا أرضاً ومصاباً بجروح خطرة ولا يشكل خطرا ظاهرا، بعد تنفيذه هجوما بسكين على جنود اسرائيليين.

 وصرح متحدث باسم الجيش الإسرائيلي اليوم لوكالة فرانس برس "يمكنني التأكيد أنه تم الافراج عنه". وكان الجيش أعلن سابقاً أنّ موعد اطلاق السراح سيكون في العاشر من أيار/ مايو الحالي لكن وسائل الإعلام الاسرائيلية أوردت أن الموعد تم تقريبه ليتمكن عزريا من حضور زفاف شقيقه.

 وغالبا ما يتم تخفيض عقوبة المحكومين في إسرائيل بنسبة الثلث في حالة حسن السلوك. عزريا الذي كان يبلغ 19 عاماً عند قتله الشريف، بدأ بقضاء عقوبته في 9 آب/اغسطس 2017. رئيس أركان الجيش غادي إيزنكوت، ورغم تخفيفه العقوبة قال إنّ تصرفات الجندي "لا تتناسب وتتناقض مع أوامر الجيش وقيم الجيش الإسرائيلي".

 وصوّر أحد الناشطين عزريا وهو يطلق رصاصة على رأس الشريف في مدينة الخليل وانتشر شريط الفيديو بشكل واسع على الانترنت وعرضته قنوات التلفزيون الإسرائيلية الخاصة والحكومية.

 وكان الشريف أقدم قبلها مع شاب فلسطيني آخر على طعن جندي ما أدى الى اصابته بجروح طفيفة. وقتل الفلسطيني الآخر ويدعى رمزي القصراوي بالرصاص.

 وأثار الحكم في هذه القضية انقساما كبيرا داخل الرأي العام الإسرائيلي، بين الذين يدعون الى التزام الجيش بشكل صارم بالمعايير الأخلاقية، والذين يؤكدون ضرورة مساندة الجنود في وجه الهجمات الفلسطينية.

م.م/ ح.ز (أ ف ب، د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان