اغتيال مالك شبكة تلفزيونية إيرانية في اسطنبول | أخبار | DW | 30.04.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

اغتيال مالك شبكة تلفزيونية إيرانية في اسطنبول

أعنلت وكالة أنباء تركية اغتيال رئيس شبكة فضائية إيرانية في اسطنبول، على يد مجهولين لاذا بالفرار. وكانت محكمة إيرانية قد حكمت على الضحية بالسجن غيابيا متهمة شبكته التلفزيونية بأنها جزء من ثقافة "الحرب الناعمة".

قالت وكالة دوغان التركية للأنباء اليوم الأحد (30 أبريل/ نيسان) إن رئيس شبكة تلفزيونية فضائية إيرانية قُتل بالرصاص في اسطنبول مع أحد شركائه في العمل. وكانت محكمة في طهران قضت بالسجن ستة أعوام غيابيا على سعيد كريميان مؤسس شبكة "جي.إي.إم تي في GEM TV" التلفزيونية العام الماضي. وقالت الوكالة إن كريميان وشريكه كانا يمران بالسيارة في حي مسلك في اسطنبول بعد الساعة الثامنة مساء السبت بالتوقيت المحلي (1700 بتوقيت غرينتش) عندما أوقفت سيارة جيب سيارتهما وجرى إطلاق النار عليهما.

وأضافت أن خدمات الطوارئ عثرت على كريميان متوفيا عندما وصلت إلى المكان وجرى نقل شريكه إلى المستشفى لكنه فارق الحياة. وقالت دوغان إن الضحيتين من أصل إيراني. وقالت صحيفة حرييت اليومية التركية إن كريميان مواطن بريطاني إيراني الأصل وشريكه كويتي. وأضافت أن شخصين ملثمين خرجا من السيارة الجيب قبل أن يفتحا النار.

وتم العثور في وقت لاحق على السيارة الجيب خالية ومحترقة. ونقلت وكالة دوغان عن رئيس بلدية حي ساريير في اسطنبول قوله إن التحريات الأولية للشرطة تشير إلى أن سبب الهجوم ربما كان خلافا ماليا يتعلق بكريميان.

وتتخذ شبكة "جي.إي.إم تي في GEM TV" من دبي مقرا، وتعرض لجمهور ناطق باللغة الفارسية برامج غربية لا تبث في ايران. وتتهم طهران شبكات التلفزيون عبر الأقمار الصناعية التي تبث برامج أمريكية ومسلسلات تركية، بأنها تحاول إضفاء الطابع الغربي على نمط حياة الإيرانيين.

ولكن الشبكة أغضبت السلطات في إيران التي تعتبرها جزءا من ثقافة "الحرب الناعمة" التي يشنها الغرب. وحاكمت محكمة ثورية في طهران كريميان غيابيا العام الماضي وأصدرت حكما بسجنه ست سنوات بتهمتي "الإضرار بالأمن القومي" و"الدعاية ضد الدولة".

ع.ج/ ع.خ (رويترز، أ ف ب)

مختارات

إعلان