اعتقال شقيقين للبشير والاتحاد الأوروبي يطالب بهيئة حكم مدنية | أخبار | DW | 17.04.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

اعتقال شقيقين للبشير والاتحاد الأوروبي يطالب بهيئة حكم مدنية

قال المجلس العسكري السوداني إنه جرى اعتقال شقيقين لعمر البشير في إطار حملة الاعتقالات الجارية "لرموز النظام السابق". إلى ذلك طالب الاتحاد الأوروبي بالإفراج عن السجناء السياسيين وذلك لإشاعة مناخ ملائم للمفاوضات السياسية.

قال المجلس العسكري بالسودان اليوم الأربعاء (17 نيسان/أبريل 2019) إنه جرى اعتقال شقيقين للرئيس المخلوع عمر البشير في إطار حملة الاعتقالات الجارية "لرموز النظام السابق". وقال متحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي إن القوات غير النظامية الموالية للحزب الحاكم السابق بزعامة البشير وضعت تحت قيادة الجيش والشرطة.

وفي وقت سابق اليوم أكدت أسرة الرئيس السوداني المعزول اعتقال البشير وإيداعه في سجن كوبر في العاصمة السودانية الخرطوم.

الاتحاد الأوروبي يطالب بالإفراج عن السجناء السياسيين

وفي سياق ذي صلة، طالب الاتحاد الأوروبي الأربعاء المجلس العسكري الحاكم في السودان بالإفراج عن جميع السجناء السياسيين، الذين لا يزالون معتقلين، وذلك لإشاعة مناخ ملائم للمفاوضات السياسية. وقالت وزيرة خارجية الاتحاد فيديريكا موغيريني في بيان إن "الإفراج عن جميع السجناء السياسيين الذين لا يزالون معتقلين وبينهم الطلاب في دارفور، والسماح بوصول المساعدات الإنسانية في شكل تام وسريع ومن دون عوائق في كل أنحاء (السودان)، وخصوصاً في دارفور (...) والإصلاح الفوري لقوات الأمن، ستتيح تأمين مناخ ملائم للمفاوضات السياسية المقبلة".

واعتبرت موغريني أن "تسليم (الحكم) في شكل سريع ومنظم لهيئة انتقالية مدنية تتمتع بسلطة قرار كاملة هو السبيل الوحيد للسماح بعملية سياسية سلمية وذات صدقية وجامعة، يمكن أن تلبي تطلعات المجتمع السوداني وتفضي الى إصلاحات سياسية واقتصادية لا بد منها". وأضافت "نتوقع من كل الأطراف في السودان أن يظهروا أكبر قدر من ضبط النفس وأن يحولوا دون وقوع أعمال عنف جديدة وأن يضمنوا احترام الحريات الأساسية".

جنوب السودان يعرض الوساطة

واليوم الأربعاء أيضاً قال مكتب رئيس جنوب السودان سلفا كير إن الرئيس عرض المساعدة في التوسط في عملية الانتقال السياسي بالسودان. وقال كير إنه مستعد لدعم "الطموحات الديمقراطية" للسودان والمساعدة في عملية انتقال سلمي هناك.

وقال بيان صادر عن مكتب كير "عرض الرئيس الوساطة في المفاوضات الحالية بين مختلف الجماعات في السودان على أمل أن يؤدي الانتقال الجديد إلى عهد جديد في السودان...". وقال وزير النفط في جنوب السودان لرويترز إنه سافر إلى الخرطوم للاجتماع مع القيادة الجديدة مع وفد رفيع المستوى ضم رئيس جهاز الأمن في جوبا وأحد مستشاري الرئاسة في مجال الأمن.

جاءت تصريحات كير بعد سبعة أشهر من توسط البشير في اتفاق سلام بين كير وجماعة المعارضة الرئيسية في جنوب السودان الذي انفصل عن السودان في عام 2011 بعد عقود من الصراع.

خ.س/ص.ش (رويترز، أ ف ب)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة