اعتداء الدهس في ستوكهولم- شجب أممي وتضامن وصدمة أوروبية | أخبار | DW | 07.04.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

اعتداء الدهس في ستوكهولم- شجب أممي وتضامن وصدمة أوروبية

استدعى اعتداء الدهس في العاصمة السويدية، ستوكهولم، الذي خلف وراءه "قتلى والكثير من الجرحى"، رود فعل من عدة أطراف. وقد تراوحت ردود الفعل تلك بين التضامن والشجب والفزع والصدمة، وأوصت برلين رعاياها بـ"البقاء في منازلهم".

مشاهدة الفيديو 00:45
بث مباشر الآن
00:45 دقيقة

شاحنة تصدم حشدا في ستوكهولم

أدان الأمين العام للأمم المتحدة، انطونيو غوتيريش، الجمعة (السابع من نيسان/أيار 2017) الاعتداء بواسطة شاحنة الذي خلف قتلى وجرحى في وسط ستوكهولم. وقال في بيان "ندين الهجوم العنيف اليوم في السويد". وأعرب عن أمله في إحالة المسؤولين عن الاعتداء "سريعاً على القضاء".

"ألمانيا تقف إلى جانب السويد"

ومن جهتها، قالت المستشارة الألمانية، انغيلا ميركل، إن ألمانيا تقف إلى جانب السويد. وقالت "نحن معاً ضد الإرهاب". وكذلك أعرب الرئيس الألماني، فرانك-فالتر شتاينماير، عن صدمته إزاء عملية الدهس في ستوكهولم التي تشتبه السلطات السويدية في أنها عمل إرهابي. وذكر شتاينماير في بيان اليوم الجمعة أنه "علم بشأن الهجوم الوحشي على أبرياء في ستوكهولم" خلال زيارته لأثينا. وأضاف شتاينماير: "حتى إذا لم تتضح بعد الخلفيات، فإن أفكارنا وتضامنا مع الضحايا والمصابين وأصدقائنا السويديين وكافة المواطنين في ستوكهولم".

كما أوصت وزارة الخارجية الألمانية الألمان الذين يقيمون في السويد بالبقاء في مقار إقامتهم بصورة مبدئية. 

الاتحاد الأوروبي: هجوم علينا جميعاً

وأعرب رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر، عن تعازيه ومواساته لأسر قتلى الحادث وتضامنه ووقوفه إلى جانب مصابي الحادث وذويهم. وقال يونكر في بيان إن "إحدى المدن الأكثر نشاطاً والنابضة بالحياة في أوروبا تبدو وكأنها تعرضت لهجوم من جانب أولئك الذين يرغبون في أن تتضرر هي وكذلك طريقتنا في الحياة"، مضيفاً أن أوروبا تقف "متضامنة" مع الشعب السويدي. واعتبر يونكر أن "الهجوم على أي من دولنا الأعضاء هو هجوم علينا جميعا". وتابع قائلاً "يمكن للسلطات السويدية أن تعتمد على المفوضية الأوروبية لدعمهم بأي شكل من الأشكال".

فرنسا والدول الاسكندينافية-فزع وصدمة

وقالت الحكومة الفرنسية إن الرئيس فرانسوا أولوند عبر عن فزعه وغضبه من الهجوم. وقال قصر الإليزيه في بيان "فرنسا تعبر عن تعاطفها وتضامنها مع أسر الضحايا والسويد بأكملها."

كما عبرت دول الجوار الاسكندينافية عن فزعها من أنباء الهجوم. وقال رئيس وزراء فنلندا، يوها سيبيلا، بالسويدية على حسابه على تويتر "أخبار فظيعة من ستوكهولم. مشاعرنا مع جيراننا وأصدقائنا في السويد."

وقال رئيس وزراء الدنمرك، لارس لوكه راسموسن، في بيان "قلبي ينفطر لتعرض أشقائنا وشقيقاتنا في السويد لمثل هذا الهجوم البغيض." وأضاف "محاولة جبانة لإخضاعنا ولتقويض طريقتنا السلمية في الحياة في المنطقة الاسكندينافية. إنه يوم للحداد. لكنه أيضا يوم للإرادة... إرادة لمحاربة الظلام. في كل محاولة لقهرنا نتقارب. نتقارب أكثر مع جيراننا في السويد."

وقالت رئيسة وزراء النرويج، إرنا سولبرج، في تغريدة "مصدومة من الهجمات الفظيعة في وسط ستوكهولم. أخواننا وأخواتنا استهدفوا ونشاطرهم الحزن."

عمدة لندن: أبناء لندن يقفون مع شعب ستوكهولم

وقال صديق خان، عمدة العاصمة البريطانية لندن، إن لندن: "تقف موحدة مع ستوكهولم وأبناء لندن يقفون مع شعب ستوكهولم". وأضاف خان في بيان له إن "أبناء لندن يعرفون معنى المعاناة من الإرهاب الجبان الذي لا معنى له" وذلك بعد أكثر من أسبوعين من هجوم إرهابي أسفر عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة العشرات بالقرب من البرلمان البريطاني بوسط لندن في 22 آذار / مارس الماضي. وقال البيان "إنني اعرف أننا نتشاطر عزماً ثابتاً مع أهالي ستوكهولم على أننا لن نسمح أبداً للإرهابيين بالنجاح".

خ.س/ح.ع.ح (د ب أ، رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان