استهداف قيادي كبير في حركة الشباب بطائرة بدون طيار | أخبار | DW | 13.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

استهداف قيادي كبير في حركة الشباب بطائرة بدون طيار

استهدفت الولايات المتحدة قياديا في حركة الشباب الصومالية، يعتقد أنه مسؤول عن هجوم على مركز تسوق في العاصمة الكينية نيروبي أودت بحياة العشرات. وفي حين أكدت البنتاغون العملية، لم تعلق حركة الشباب حول العملية.

أعلن البنتاغون الجمعة (13 آذار/ مارس 2015) أن الولايات المتحدة شنت ضربة جوية استهدفت قياديا كبيرا في حركة الشباب الإسلامية في الصومال وهي في طور تقييم نتيجتها. وقال ستيفن وورن المتحدث باسم البنتاغون إن العملية التي لم ينتشر فيها أي جندي أمريكي على الأرض استهدفت "هدفا مهما" لحركة الشباب. وأوضح مسؤول في وزارة الدفاع لفرانس برس أن الضربة نفذت بواسطة طائرة من دون طيار.

من ناحية أخرى نقلت وكالة الأنباء الألمانية (د ب آ) عن مصادر استخباراتية أن غارة جوية شنتها طائرة بدون طيار أسفرت عن مقتل قيادي بارز بجماعة الشباب الصومالية يشتبه بتورطه في هجوم استهدف مركز تسوق في كينيا عام 2013 وخلف 67 قتيلا على الأقل. ورفض المسؤول الاستخباراتي البارز التعليق بشأن الجهة التي نفذت الغارة، ولكنه أضاف: "لدينا شركاء غربيين في مجال الأمن مثل الحكومة الأمريكية التي تساعدنا في محاربة الإرهابيين في الصومال ".

وأضاف المسؤول أن الهجوم استهدف القيادي عدن جارار وعضوين آخرين بالشباب بينما كانوا يستقلون سيارة جنوب غرب مقديشو أمس الخميس". وتابع: " لدينا معلومات أن الثلاثة قتلوا ودمرت سيارتهم بالكامل جراء الهجوم ".

وتقول المصادر الاستخباراتية إن جارار له صلة بالهجوم على مركز تسوق " ويست جيت " في نيروبي. ولم تعلق جماعة الشباب على النبأ.

ع.ج/ ع.خ (آ ف ب، د ب آ)

إعلان