استمرار البحث عن الطائرة المصرية وكل الفرضيات مرجحة | أخبار | DW | 19.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

استمرار البحث عن الطائرة المصرية وكل الفرضيات مرجحة

مازالت عمليات البحث عن حطام الطائرة المصرية التي اختفت فجر الخميس فوق البحر المتوسط قبالة سواحل اليونان مستمرة، وسط تضارب في المعلومات حول نتائج هذه العمليات.

مازالت عمليات البحث عن حطام الطائرة المصرية التي اختفت فجر الخميس فوق البحر المتوسط قبالة سواحل اليونان مستمرة، وسط تضارب في المعلومات حول نتائج هذه العمليات.

فيما أعلنت مصر للطيران مساء الخميس العثور على حطام يرجح أن يكون لطائرة "مصر للطيران" التي تحطمت أثناء قيامها برحلة بين باريس والقاهرة وعلى متنها 66 شخصا، قال مدير الهيئة اليونانية للسلامة الجوية اثناسيوس بينوس في وقت لاحق إن الحطام الذي عثر عليه ليس له علاقة بالطائرة. وأضاف اثناسيوس بينوس "حتى الآن، يؤكد تحليل الحطام انه ليس من الطائرة، كما أن نظيري المصري أكد لي أيضا أن الحطام ليس من رحلة مصر للطيران وذلك في آخر اتصال معه الساعة 17:45 بتوقيت غرينيتش".

وكان الناطق باسم الجيش اليوناني فاسيليس بيلتسيوتيس اكد لوكالة فرانس برس ان طائرة مصرية عثرت على حطام قد يكون لطائرة "مصر للطيران" التي تحطمت قبالة جزيرة كريت اليونانية.

ومع إصراره على الحذر الشديد وتأكيده أكثر من مرة عدم رغبته في استبعاد أي فرضية لتفسير سقوط الطائرة، قال وزير الطيران المصري شريف فتحي إن احتمال العمل الإرهابي قد يكون الأرجح. وردا على حول ما إذا كان يرجح فرضية العمل الإرهابي، قال فتحي متحدثا بالانكليزية "لا أريد أن اقفز إلى نتائج (ولكن) إذا أردنا تحليل الموقف فان هذه الفرضية (العمل الإرهابي) قد تبدو الاحتمال الأرجح أو الاحتمال المرجح"، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن الموقف الرسمي للدولة المصرية يظل عدم استبعاد وعدم تأكيد أي فرضية.

ولم يستبعد الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند كذلك فرضية العمل الإرهابي. وقال في كلمة متلفزة "المعلومات التي جمعناها تؤكد لنا أن هذه الطائرة تحطمت وفقدت". وأضاف "علينا التأكد من معرفة كل ملابسات ما حصل. لا يمكن استبعاد أو ترجيح أي فرضية". وتابع "حين نعرف الحقيقة، علينا استخلاص كل العبر سواء كان الأمر حادثا أو فرضية أخرى تخطر على بال كل شخص، وهي فرضية عمل إرهابي".

وأعلن وزير الدولة الفرنسي لشؤون النقل آلان فيداليس الخميس أن ثلاثة محققين فرنسيين ومستشارا تقنيا من إيرباص سيتوجهون إلى القاهرة للمشاركة في التحقيقات حول فقدان طائرة. وسيغادر هؤلاء باريس مساء الخميس، ويتوقع وصولهم إلى القاهرة ليلا. كذلك أعلنت مصادر مسؤولة بمطار القاهرة مساء الخميس عن وصول ثلاثة محققين إنجليز لمتابعة التحقيقات الخاصة باختفاء الطائرة.

وكانت رحلة "مصر للطيران" ام-اس804 أقلعت من مطار باريس-شارل ديغول إلى القاهرة عندما اختفت عن شاشات الرادار في الساعة 2:45 بتوقيت العاصمة المصرية أثناء تواجدها في المجال الجوي المصري كما قال نائب رئيس الشركة المصرية.

وذكرت شركة الطيران المصرية ان الطائرة كانت تنقل 56 راكبا بينهم طفل ورضيعان بالإضافة إلى طاقم من سبعة أفراد وثلاثة عناصر امن. وأضافت أن الركاب هم 30 مصريا و15 فرنسيا وبريطاني وكنديين وبلجيكي وبرتغالي وجزائري وسوداني وتشادي وعراقيان وسعودي وكويتي.

وتأتي هذه الكارثة الجوية الجديدة فيما تواجه مصر مشكلات أمنية واقتصادية متزايدة. كما تأتي بعد أكثر قليلا من ستة أشهر من انفجار طائرة روسية فوق سيناء في 31 تشرين الأول/أكتوبر الماضي بعد إقلاعها من شرم الشيخ ما أودى بحياة 244 شخصا كانوا على متنها.

ي ب/ ح ح (ا ف ب، رويترز، د ب ا)

مختارات

إعلان